آه يا بلد مع علي حسونأرشيف القسم

الحزب القائد.. عائد؟ الحزب القائد.. عائد؟
    لم تُغرِني أية مدفأة للانتساب إلى أي حزب سياسي، كما حصل مع الأديب الكبير محمد الماغوط حين اختار الانتساب إلى الحزب القومي السوري بدلاً من حزب البعث العربي الاشتراكي، بسبب وجود مدفأة في ... المزيد

2020.10.22 01:20

كتب علي حسون .. أيها السوريون: لا حليف لكم سوى أنفسكم..! 2020-10-11

كتب علي حسون .. أيها السوريون: لا حليف لكم سوى أنفسكم..!
لا يفهم معظم السوريين في الداخل موقف روسيا مما يحصل من كوارث تحيق بهم من كل حدب وصوب، ولا يعرفون تفسيراً منطقياً لتقاعس حلفائهم المفترَضين عن مد يد العون لهم – وهم قادرون على ذلك إن أرادوا- كما يحاجج السوريون المخذولون. ليست المرة الأولى التي تلحّ الحاجة لعونٍ روسي خلال الأشهر الأخيرة، وتحديداً منذ بدء تطبيق العقوبات الأمريكية (قانون قيصر) على دمشق، حيث تتعرض البلاد المنهكة بفعل الحرب وال ... المزيد

في ذكرى حرب تشرين .."كاسك يا وطن"! 2020-10-06

في ذكرى حرب تشرين .."كاسك يا وطن"!
 في مثل هذه الأيام قبل 47 عاماً، وتحديداً في اليوم الرابع على انطلاق حرب تشرين 1973، استشهد والدي على خط الجبهة الأمامي. لم أعرف والدي حقاً، ولا أتذكر أي تفاصيل تجمعني به. حينها لم أكن قد أكملت العامين، أما والدتي المفجوعة باستشهاده، وهي ابنة ال27 عاماً التي تكفلت بدور الأم والأب معاً لسبعة أطفال كان أكبرهم في الثانية عشر من عمره، وأصغرهم مازال جنيناً في بطها، فلم تتحدث كثيراً عنه، إلا بعد م ... المزيد

أبناء الكرامة .."مرتزقة" للإيجار ! 2020-09-28

أبناء الكرامة .."مرتزقة" للإيجار !
كيف تحول السوريون إلى مرتزقة يموتون في معارك غيرهم؟.. سؤال يؤرّق كل سوري ما زال يحافظ على الحد الأدنى من الكرامة والغيرة الوطنية. سوريون ينتمون إلى طرفي الصراع ( مؤيدون ومعارضون) يتحولون إلى مرتزقة في أكثر بؤر الصراع اشتعالاً عبر القارات، من ليبيا إلى "ناغورني قاراباغ".. فيما يستعدون اليوم للوصول إلى أبعد من ذلك بكثير؛ إلى فنزويلا! هل هو الجوع أم اليأس أم ضياع البوصلة؛ ما يدفع السوري ... المزيد

ما بين "لاءات الخرطوم" و"نَعَمَات التطبيع" .. "الجامعة العربية" تفقد شرعيتها و"ضميرها" 2020-09-09

ما بين "لاءات الخرطوم" و"نَعَمَات التطبيع" .. "الجامعة العربية" تفقد شرعيتها و"ضميرها"
 في عام 1948، خلال حرب النكبة، كانت أغلب الدول العربية مستعمَرة، وحتى الدول المستقلة اسماً كان البريطانيون يسيطرون فعلياً على أراضيها، ولكن هذا لم يمنع الجامعة العربية من أن تصدر قراراً بتشكيل كتائب المقاومة الشعبية، التي كان يقودها القائد الشهيد أحمد عبدالعزيز، وقوامها ضباط عرب أخذوا إجازات من جيوشهم. وعقب نكسة حزيران عام 1967، التي احتلت القوات الإسرائيلية خلالها الضفة الغربية وقطاع غزة ... المزيد

ماذا بقي من سوريا؟ 2020-09-07

ماذا بقي من سوريا؟
 "ماذا بقي من سوريا"؟.. هذه العبارة كانت ربما الأكثر تداولاً على لسان السوريين خلال السنوات الأخيرة، لكنها تحولت إلى السؤال الوحيد لكل السوريين الذين تابعوا خلال الأيام الماضية بحرقة و"عجز"مشاهد النيران وهي تلتهم بلا هوادة آخر الجيوب الخضراء الناجية من حرب التسع سنوات، وقد باتت أثراً بعد عين. العجز .. ثم العجز! "يعيش" السوريون اليوم بصحبة العجز، ذلك النوع م ... المزيد

بلد "الطوابير" .. وسيكولوجية الشعوب المقهورة! 2020-08-31

بلد "الطوابير" .. وسيكولوجية الشعوب المقهورة!
 مئات المواطنين؛ رجال ونساء، كبار وصغار، يقفون في طوابير لا متناهية، طابور لاستلام ربطة الخبز "على البطاقة الذكية"، طوابير من السيارات ينتظر أصحابها أمام محطات الوقود لتعبئة ما توفر من البنزين "على البطاقة الذكية"، وطوابير أخرى تقف على أبواب "السورية للتجارة" لاستلام مخصصاتهم من الرز والسكر ( كيلو سكر وأقل من كيلو رز للشخص) وأيضاً "على البطاقة الذكية" . ... المزيد

لماذا يموت أطباء سوريا أو .. لماذا يموت السوريون؟ 2020-08-19

لماذا يموت أطباء سوريا أو .. لماذا يموت السوريون؟
 يقول أحد الأطباء عن الكارثة التي تواجهها البلاد عبر استنزاف طاقمها الطبي "في سورية، كل أنواع الأمن هي في أعلى جاهزيتها، إلا الأمن المهني. لذلك يموت أطباؤنا، فيما المجتمع بأمس الحاجة إليهم. يموتون ويتركون فراغاً يصعب ملؤه. وشعوراً لدى السوريين بالخوف من القادم". وحتى الآن، تم تسجيل وفاة 61 طبيباً في سورية، معظمهم من خيرة الأطباء السوريين. فيما إحصائيات وزارة الصحة "الغائبة عن ... المزيد

"زوار الفجر" .. و"نعمة" الأمن والأمان! 2020-08-18

"زوار الفجر" .. و"نعمة" الأمن والأمان!
 "طراق ..طراق .. طراق".. عند الضربة الثالثة قفز عن سريره كالملسوع رغم أنه كان ينتظر هذه اللحظة. فتح الباب بعينين نصف مغمضتين، سرعان ما انفتحتا على مصراعيهما عندما رأى رجلاً في منتصف العقد الثالث مصوباً مسدسه نحوه. ارتعد وتراجع لا إرادياً إلى الوراء، نظر إلى خارج الباب، كان الظلام مازال مخيماً ، قدّر أن الساعة تقارب الرابعة فجراً. عندما استوعب ما يحصل، استطاع أن يرى رجلاً آخر أكبر ... المزيد

عن الشقيق الجنوبي : "بدو" .. وما بدينا ! 2020-08-13

عن الشقيق الجنوبي : "بدو" .. وما بدينا !
 أول علاقة لي مع جارنا الجنوبي (الأردن)، كانت عن طريق الهوائي على سطح منزل أخي في حي التضامن، حين كنا نتعاون على توجيهه لالتقاط بث التلفزيون الأردني في أواخر الثمانينات، لمتابعة مسلسل (أبو عواد) الذي لعب بطولته الفنان الراحل نبيل المشيني. في تلك الأيام التي كان السوريون خلالها مجبرين على متابعة قناتيهم الرسميتين اللتين تبثان لساعات محدودة، كانت محطة الإرسال اللبنانية (إل بي سي) بمثابة النع ... المزيد

عن العلاقة الملتبسة و.."القدرّية": إذا عطس لبنان أُصيبت سوريا بالزكام .. والعكس 2020-08-08

عن العلاقة الملتبسة و.."القدرّية": إذا عطس لبنان أُصيبت سوريا بالزكام .. والعكس
 لا ينفكّ القدر "التاريخي والجغرافي" يقدم الدليل تلو الآخر على أن لا فكاك بين لبنان وسوريا، حتى ليصحّ القول إنه إذا ما عطس لبنان أُصيبت سوريا بالزكام، والعكس صحيح . لا داعي ربما للتذكير بكل المحطات التاريخية التي تؤكد على هذا المسار المتلازم (بعيداً عن لغة الشعارات والخطابات المحنّطة)، فمنذ ما قبل قيام دولة لبنان الكبير في عشرينيات القرن الماضي، وما بعده، تزاحمت الأحداث العسكرية ... المزيد

المُبشّر المُنذِر أو .. "عصر الدهشة الأولى" 2020-07-29

المُبشّر المُنذِر أو .. "عصر الدهشة الأولى"
 في أوائل الثمانينات من القرن الماضي، لم يكن عمري قد تجاوز التسع سنوات حينها، كان احتكاكي الأول مع ما ستصبح مهنتي التي أمارسها منذ عشرين عاماً بالتمام. في مثل هذه الأيام، كانت البلاد قد بدأت تخرج من نفق الموت الناتج عما يعر فه السوريون ب"أحداث الثمانينات" لتستعد لموعدٍ لم يكن أقل أهميةً في ذلك الزمن؛ حيث سيتم الإعلان عن نتائج الشهادة الإعدادية التي كانت تعادل في قيمتها وقتذاك وب ... المزيد
«  ‹  1  ›  »
أرشيف القسم