انطوان زهرا لآسيا: حزب الله اختار التفاوض مع اميركا وليس التنازل لفرنسا

إعداد جورج حايك

2020.10.05 - 01:50
Facebook Share
طباعة

 انطوان زهرا لآسيا: حزب الله اختار التفاوض مع اميركا وليس التنازل لفرنسا،
حاوره: جورج حايك
رغم غياب عضو الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية النائب السابق انطوان زهرا عن الندوة البرلمانية الا انه يواكب المحطات السياسية ويشارك فيها انطلاقا من موقعه في القوات لذلك كان لنا حوارا مطولاً معه حول مواضيع الساعة كاشفاً عن النقاط الغامضة ومظهراً بوضوح الخيط الأبيض من الخيط الأسود وخصوصاً في ما يتعلق بالمبادرة الفرنسية واحتمال حصول انتخابات نيابية مبكرة والوضع الاقتصادي والمعيشي المتأزم وصولاً إلى الاتفاق على اطار للتفاوض بين اسرائيل ولبنان على ترسيم الحدود البحريّة.

المبادرة الفرنسية عُلِّقت

يكشف زهرا ان رحلة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إلى فرنسا لا علاقة لها بالمبادرة الفرنسيّة بل هي زيارة خاصة، "لكن تواصل القوات مع السفارة الفرنسيّة متواصل على نحو دائم ووجهة نظرنا واضحة بالنسبة اليهم، والفرنسيون يعرفون كل الحقائق عن الحياة السياسيّة في لبنان، الا انهم أرادوا اظهار حسن نيّة حيال حزب الله عبر التعاطي معه كجناح سياسي فاعل في السياسة اللبنانيّة مما يعني خلق فرص لإنجاح المبادرة بغية الانقاذ الاقتصادي بعدما حيّدوا المواضيع الاستراتيجيّة التي يرفض الحزب التطرق اليها بما فيها المطلب البسيط أي الانتخابات النيابيّة المبكرة، بدليل انهم استبعدوا الكلام عنها بمجرد ان النائب محمد رعد اعتبر ان الوقت ليس مناسباً لهذه الخطوة. هكذا راهن الفرنسيون على التمايز عن الولايات المتحدة الأميركيّة بموضوع العقوبات على ايران، ابدوا انفتاحهم على ايران اولاً وظنوا ان الأخيرة ستبادلهم، وتميّزوا عن كل الدول الاوروبية في التعامل مع حزب الله وتجنبوا تصنيفه ارهابياً ثانياً".

يضيف:"تعامل الفرنسيون بايجابيّة مع ايران وحزب الله وانتظروا منهما التساهل لإنجاح المبادرة وفق الأهداف التي رسموها، بالإضافة إلى علاقتهم التاريخية والعاطفية مع لبنان لمنعه من الانهيار، الا انهم فوجئوا بأن الايرانيين كان لديهم اهدافاً استراتيجية أخرى وارتباطاتهم أكبر من الحسابات اللبنانية، ومن الواضح ان خطوة تساهل الايرانيين باعطاء الضوء الأخضر لحركة أمل وحزب الله بالتوصل الى اتفاق حول اطار التفاوض مع اسرائيل في موضوع ترسيم الحدود هو رسالة لفرنسا بأن الهدف هو الكلام مع الأميركيين والاتفاق معهم حول لبنان".

لذلك يرى زهرا "ان المبادرة الفرنسية ليست مستمرة الا بشقها الإنساني بدليل ان ماكرون تكلم عن التواصل مع مجموعة الدعم لممساعدة انسانياً وتعليمياً وطبياً خارج اطار الدولة اللبنانية، وبالتالي المبادرة التي تضمنت نقاطاً عدة كتشكيل حكومة واجراء اصلاحات ومفاوضة صندوق النقد الدولي تبدو معلقة وغير مرشحة للإنعاش مجدداً لأن جماعة ايران اي حزب الله اختار التفاوض مع اميركا وليس التنازل لفرنسا".

وزارة المالية للهيمنة

نسأل زهرا عن اشكالية وزارة المالية التي اثارها الثنائي حزب الله وحركة أمل، فيجيب:"بكل بساطة إذا كان الهدف من اثارة هذا الموضوع الشراكة، فالثنائي ينفرد بادرة السلطة التشريعية التي تنتج السلطة الاجرائية وتنتخب رئيس الجمهورية وتعطي الثقة للحكومة وتراقب عملها، وبالتالي الذرائع واهية والثنائي ليس بحاجة إلى الشراكة بل يريد وزارة المالية للتعطيل، لأن هذه الوزارة تتولى التوقيع على 60 في المئة من المراسيم، والدستور لا يعطي رئيس الجمهورية هذه الميزة إذ تصدر المراسيم التي لا يوقعها بمرور الزمن، أما توقيع وزير المالية فهو سلاح بيده ولا أحد يستطيع محاسبته، وبالتالي طلب الثنائي أمل وحزب الله هدفه التعطيل لا الضمانات بل هو موضوع هيمنة ومحاولة امساك بالسلطة، والشراكة مؤمّنة له من خلال السلطة التشريعية التي يتولاها الرئيس نبيه بري وهو يقوم احياناً بدور السلطة الاجرائية ولا أحد يمنعه وقد فاوض الأميركيين بمسألة ترسيم الحدود طوال 10 أعوام".

وعن المطالبة بالمثالثة وطرح اللامركزية الموسّعة بالمقابل، يقول زهرا:"يأتي هذا الأمر من قبيل المواجهة الكلامية، لكن جعجع كان صريحاً عندما تكلم عن أي مؤتمر تأسيسي يُطرح منذ فترة قائلاً: لا تفاوض ولا حوار حول تطوير النظام في ظل اختلال موازين القوى، تضعون سلاحكم جانباً ونتكلم بكل شيء، طالما سلاحكم بيدكم لا كلام. هذا كلام أساسي، ولا يحق لجانب واحد أن يضع جدول الأعمال، إذ لا حوار بين مسلح وأعزل، والحوار يكون بين متساوين بدون أي عامل يجعل الواحد متفوقاً على الآخر".

أما عن الدولة المدنية التي ينادي بها الرئيس بري وبعض المراجع الدينية الشيعية من وقت لأخر، فيوضح زهرا:"هذه مزحة، هل يقبلون بأحوال شخصية مدنية بدءاً من الزواج المدني؟ وسأروي هذه الواقعة التي حصلت معي عندما انتخبت نائباً عام 2009 وكنت أمين سر في هيئة مكتب مجلس النواب، وأثناء اجتماع لهيئة المكتب ورؤساء اللجان والمقررين، طلب بري ان نتكلم مع قياداتنا لتسمية شخصيات لتشكيل هيئة وطنية لالغاء الطائفية السياسية، فقلت له:"يا دولة الرئيس منعاً لأي تأويل نحن مع الطائف من الألف إلى الياء"، فأجاب:"هذا البند يندرج في اتفاق الطائف"، أجبته:"انما علينا قراءة الطائف من الألف إلى الياء"، فسأل:"يعني؟" تابعت:"نبدأ بوثيقة الوفاق الوطني باستتباب سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية خلال 6 أشهر وتتضمن حل كل الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية، ثم ننتقل الى النقطة ه اي الغاء الطائفية السياسية، وسألته:"عن أي طائفية سياسية تتكلم في ظل حزب مذهبي ومسلّح".

انتخابات نيابية والحياد

في المقابل تصرّ القوات اللبنانية على مطلب الانتخابات النيابية المبكرة رغم رفض المنظومة الحاكمة، ويلفت زهرا إلى "أن جعجع أطلق قبل سفره دعوة لتيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي للاستقالة من المجلس النيابي اضافة إلى القوات مما يؤدي إلى انتخابات نيابية مبكرة، أي يجب أن تكون الخطوة جماعية لإفقاد المجلس ميثاقيته فيستقيل أكثرية النواب السُنّة وأكثرية النواب الدروز وقسم من النواب المسيحيين.النواب الثمانية المستقلين الذين قدموا استقالاتهم سابقاً لم يصلوا إلى نتيجة، يجب أن تكون الاستقالة جماعية. فثورة 17 تشرين أفقدت المجلس الثقة وبات غير شرعي بأعين الشعب، وبالتالي نحن بحاجة اعادة انتاج سلطة تتمتع بالحد الأنى من الثقة وتهدئ الرأي العام، والخطوة الديموقراطية الوحيدة هي تداول السلطة السلمي عن طريق صاحب السلطة أي الشعب بانتخابه لنواب جدد يكوّنون سلطة تشريعية جديدة تنبثق عنها كل السلطات، وأطمئن ان حكومة تصريف الأعمال قادرة على تنظيم انتخابات نيابية مبكرة". ويؤكد زهرا "ان القوات تركّز على خطوة ثانية لا تقل أهمية عن الانتخابات النيابية هي مواكبة حثيثة وداعمة بشكل غير مسبوق لخطوة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي أي الحياد الذي يستوعب كل المواضيع الأخرى كتنفيذ القرارات الدولية واعادة تأكيد السيادة واعادة تحرير القرار الوطني".
ماذا عن انتشار معلومات عن دعوة البطريرك النواب إلى استقالات جماعية من مجلس النواب وتكوين جبهة مسيحية؟ يجيب زهرا:"هذه كذبة، يرفض البطريرك جبهة مذهبية ويؤيد جبهة وطنية، وهو يدعو إلى انتخابات نيابية مبكرة لكنه لم يدع إلى استقالات فردية او جماعية، وهو يطرح فكرة توحيد مواقف القوى المسيحية اي القوات والتيار الوطني الحر والكتائب حول مشروع الحياد".

يرى زهرا ان الوضع الاقتصادي والمعيشي حرج "وخطوة رفع الدعم عن المواد الأساسية بدون تشكيل حكومة قفزة في المجهول بحيث تدفع الناس إلى أن تأكل بعضها، ونتحوّل من ثورة سلمية الى ثورة عنفية. لكن لن تحصل حرب انما فوضى أمنية واجتماعية".

ترسيم الحدود البحريّة والبريّة

ولزهرا رأي غير مألوف في مسألة الاتفاق على اطار التفاوض بين لبنان واسرائيل على ترسيم الحدود البحرية، ويصف تساهل حزب الله بالموضوع:"اولاً هناك حاجة اقتصادية للبنان، ثانياً في حاجة لعدم استعداء كل العالم. النهج الذي اعتمده الرئيس بري واضح وهو منسجم مع نفسه ويتكلم مع الاميركيين اللغة نفسها منذ عشرة اعوام حتى اليوم أي منذ التفاوض مع فريديريك هوف على الخط الذي رسمه، واراد بري الانطلاق منه وان لا يكون نهائيا مما عطّل المشروع آنذاك، وثمة نظرية اقتنع بها بري وهي ان رسم الخط البري يحدد النقاط التي يجب الانطلاق منها بالترسيم البحري بحيث يصبح أسهل ان يُعمل على الخطين معاً. بالنتيجة نال بري ما يريده وسيحصل التفاوض على ترسيم الحدود البحرية والبرية ولا خسارة للبنان، ولا داع لدى المتشددين من التخوين بعدما كانوا عند لفظة كلمة اسرائيل يخوّنون الآخرين".

نسأل زهرا الا يحتاج ترسيم الحدود البرية إلى مشاركة سوريا وموافقتها؟ يجيب:"عندما نصل إلى مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، من أصل 27 نقطة يبقى 13 نقطة معلقة على الخط الأخضر الذي رُسِمَ عام 2000 وبالتالي من السهل التوصل الى حل".

ولا يتخوّف زهرا من تمدد الخطوة الى التطبيع "فهي محصورة برسم الحدود البحرية والبرية، وأذكّر انه عندما دخلت اسرائيل الى لبنان عام 1982 قال الرئيس بشير الجميل للاسرائيليين: لا يمكنني ان اوقّع على اتفاقية سلام قبل ان يوافق العالم العربي على مثل هذه الخطوة، وبالتالي لبنان ليس قادراً على المشي بهذه الخطوة، لكن من الغباء اذا بقي التطبيع العربي مستمرا مع اسرائيل أن لا نعمل على تنشيط مرفأ بيروت لمنافسة مرفأ حيفا في الشرق الأوسط".

وعن خضوع ايران للجلوس على طاولة المفاوضات في حال فوز الرئيس دونالد ترامب بالانتخابات الأميركية، يقول:"صحيح ستجلس ايران على طاولة المفاوضات بشروط ترامب. لن يستطيع الايرانيون وضع شروط لأن شعبهم يموت من الجوع. منذ ثلاثة اعوام كانت ايران تقول اسيطر على 4 عواصم عربية واليوم بالكاد تسيطر على عاصمتها وتعيش اسوأ مراحل حكمها. أما حزب الله فأنا اعتبر انه يعيش نهايات دوره كتنظيم مسلّح".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 10