الحجار لـ"آسيا": تكليف الحريري مجرد خبر..ومفتاح الاستشارات ليس في جيبة عون

يوسف الصايغ - بيروت

2020.09.28 - 02:15
Facebook Share
طباعة

 
أشار عضو كتلة المستقبل، النائب محمد الحجار في تصريح خاص لوكالة أنباء آسيا إلى أن "ما تم تداوله عن توافق فرنسي – سعودي حول اسم الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة بعد اعتذار السفير مصطفى أديب، هو مجرد خبر صحفي تحدثت عنه "روسيا اليوم" ولا نعرف مدى جديته، وبالتالي لا يمكن التعليق على خبر افتراضي غير رسمي.
ويلفت الحجار إلى أن "العلاقات جيدة بين الحريري والمملكة العربية السعودية، وليس هناك أي مشكلة، معتبراً أن المملكة لا تفرض شروطاً ولا تتدخل في مسألة فرض اسم معين لتأليف الحكومة".
وتعقيباً على كلام الرئيس ماكرون بالأمس، يرى الحجار أن "الرئيس الفرنسي وضع النقاط على الحروف، وأوضح بشكل مباشر أن حزب الله هو من كان يعرقل مسألة تشكيل الحكومة بطلب إيراني، وكان أكثر من 90 بالمئة من خطابه في هذا الإطار، فالحزب هو من أفشل المبادرة الفرنسية، وهو دائماً ما يأخذ البلد إلى المجهول".
من جهة ثانية، يلفت نائب المستقبل إلى أن "الرئيس الفرنسي أعلن بالأمس أن المبادرة لا تزال على الطاولة، وتمنى على من وصفهم بـ"الواعين" في حزب الله أن يفهموا أن التعطيل بهذا الشكل سيجعلهم مسؤولين عن خراب البلد.
وفي ما يتعلق بإعلان الحريري أنه لن يكون مرشحاً لتأليف الحكومة، يوضح الحجار أن "الرئيس الحريري أعلن منذ تقديمه استقالة حكومته بأنه لن يكون مرشحاً إلا إذا تغير الأداء والمقاربة، ونرى اليوم كيف أن الأمور لا زالت على حالها، والتعاطي الذي تم مع السفير مصطفى أديب يؤكد أن لا شيء تبدّل".
كذلك يرى نائب المستقبل أن كل ما حل بالبلد من خراب ومآسي سببه الابتعاد عن الدستور والعمل المؤسساتي، حيث أن الأداء الذي أوصل البلد إلى المحاصصة جعل الفساد في البلد بأقصى درجاته".
أما عن تريث رئيس الجمهورية ميشال عون في الدعوة إلى إستشارات نيابية ملزمة، يشير الحجار الى أن "النص الدستوري واضح لجهة الدعوة إلى استشارات نيابية ملزمة، وهذا المفتاح ليس في جيبة رئيس الجمهورية، لأن الدستور حدد هذا الأمر، وعلى رئيس الجمهورية الالتزام بالنص الدستوري".
من جهة أخرى، يعتبر الحجار أن "طرح الرئيس نجيب ميقاتي لفكرة حكومة تكنو- سياسية هو فكرة شخصية تعنيه، بينما نحن ملتزمون بالمبادرة الفرنسية التي تقول بتأليف حكومة من مستقلين ومختصين ولا تعينها الأحزاب، وهذا هو أساسها".
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 7