رئيس الاستخبارات التركي في السودان

2023.01.17 - 07:58
Facebook Share
طباعة

 التقى رئيس جهاز الاستخبارات التركي هاكان فيدان، الإثنين 16 يناير/كانون الثاني 2023، رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، في العاصمة الخرطوم، واصفاً زيارته بـ"المثمرة".

في الوقت ذاته، نقل بيان لمجلس السيادة عن البرهان إشادته بالعلاقات "القوية والقديمة" بين تركيا والسودان، مؤكداً رغبة بلاده في تعزيز العلاقات بين "البلدين والشعبين الصديقين" على الأصعدة كافة.

زيارة "مثمرة"
المسؤول السوداني أشار إلى أن زيارة "فيدان" للخرطوم تنبع من الرغبة القائمة في تعزيز التعاون بين البلدين، بينما وصف فيدان الزيارة بـ"المثمرة"، مشدداً على أن "تركيا والسودان وصلا في تعاونهما والتنسيق القائم بينهما إلى أهدافهما فيما يخص القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وفي إطار زيارته للخرطوم، التقى "فيدان" أيضاً نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو (حميدتي)، في القصر الرئاسي بالعاصمة، وحضر اللقاء من الجانب السوداني، مدير المخابرات العامة أحمد إبراهيم مفضل.

من جانبه، أعرب حميدتي عن ترحيبه بزيارة رئيس الاستخبارات التركي للسودان، مؤكداً عمق العلاقات التاريخية بين أنقرة والخرطوم، وأهمية تعزيزها وتطويرها في المجالات كافة، بما يخدم المصالح المشتركة بين شعبي البلدين.

فيما شدد المسؤول السوداني على أن علاقات بلاده مع تركيا "استراتيجية وأزلية"، وأن السودان يوليها اهتماماً خاصاً، داعياً إلى ضرورة التعاون والتنسيق بشأن القضايا والملفات الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

دعم تركيا للاتفاق الإطاري
من جهته، أكد فيدان أن بلاده تولي تطوير علاقاتها مع السودان أهمية كبيرة على الأصعدة كافة، كما شدد على دعم تركيا للاتفاق الإطاري الذي وقعه المكون العسكري السوداني مع القوى المدنية في البلاد، والجهود التي تحقق الاستقرار في السودان.

كما أعرب فيدان عن استعداد تركيا لتقديم الدعم للسودان، بما يحقق الاستقرار في البلاد، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وفي 5 ديسمبر/كانون الأول 2022، وقّع المكون العسكري "اتفاقاً إطارياً" مع القوى المدنية، بقيادة قوى إعلان الحرية والتغيير (الائتلاف الحاكم السابق)، وقوى سياسية أخرى (الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، والمؤتمر الشعبي)، ومنظمات مجتمع مدني، إضافة إلى حركات مسلحة تنضوي تحت لواء (الجبهة الثورية)، لبدء مرحلة انتقالية تستمر عامين.

وتشمل العملية السياسية للتوصل إلى اتفاق نهائي 5 قضايا، هي: العدالة والعدالة الانتقالية، الإصلاح الأمني والعسكري، مراجعة وتقييم اتفاق السلام، تفكيك نظام 30 يونيو/حزيران 1989، قضية شرقي السودان.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9