موجة لجوء متوقعة تضع بايدن تحت الضغط

2022.12.19 - 04:16
Facebook Share
طباعة

 ضغط مشرعون من كل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول 2022، على الرئيس الأمريكي الديمقراطي جو بايدن، للتحرك من أجل التعامل مع موجة متوقعة من طالبي اللجوء، الذين سيتوافدون على الحدود الجنوبية للبلاد، عندما ينتهي أجَل العمل بقيود تتعلق بجائحة كورونا هذا الأسبوع.

يأتي هذا بينما تستعد المدن الحدودية الأمريكية لتدفق طالبي اللجوء، بعدما تحرك قاضٍ أمريكي في نوفمبر/تشرين الثاني 2022، لإلغاء سياسة وضعتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2020، وأتاحت لسلطات الهجرة إعادة طالبي اللجوء سريعاً إلى المكسيك ودول أخرى.

من المقرر أن ينتهي سريان هذه السياسة في 21 ديسمبر/كانون الأول 2022، وبدأ الآلاف من طالبي اللجوء في الاصطفاف على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك في انتظار تخفيف القيود.

مدينة إل باسو الحدودية في غرب تكساس، كانت قد أعلنت، السبت 17 ديسمبر/كانون الأول 2022، عن حالة الطوارئ، وأرجعت ذلك إلى وجود مئات المهاجرين الذين يفترشون الشوارع وسط درجات حرارة منخفضة، فضلاً عن إلقاء القبض على الآلاف يومياً.

من جانبه، قال النائب الجمهوري عن تكساس توني جونزاليس في مقابلة مع برنامج (فيس ذا نيشن) "واجه الأمة" على شبكة (سي.بي.إس)، إن "الوضع مؤلم للغاية".

جونزاليس دعا الرئيس بايدن إلى إحياء السياسات السابقة التي كانت تسعى لتسريع مراجعة طلبات اللجوء وتعجيل عمليات الترحيل.

كذلك حثّ النائب الديمقراطي هنري كويلار، الذي يمثل هو الآخر ولاية تكساس، بايدن على تفعيل سياسة تتطلب من الأفراد طلب اللجوء فقط عبر نقاط العبور الحدودية الرسمية.

أضاف كويلار في تصريح لبرنامج "واجه الأمة": "إذا لم يتبعوا ذلك المسار، فعليهم العودة من حيث أتوا".

كان بايدن عندما ترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية، قد وصف إجراءات ترامب المتعلقة بالهجرة بأنها "هجوم عنيف" على القيم الأمريكية، وقال إنه "سيبطل هذا الضرر" دون التقصير في حماية الحدود.

كذلك أكد بايدن في مقابلة عقب إعلان فوزه بالانتخابات الأمريكية في 2020، أنه ملتزم بإرسال مشروع قانون الهجرة إلى مجلس الشيوخ الأمريكي، مع مسار للحصول على الجنسية الأمريكية لأكثر من 11 مليون شخص لا يحملون وثائق إقامة، مضيفاً أن الأمر سيعتمد على قرار مجلس الشيوخ الأمريكي.

كان عدد اللاجئين الذين تم قبولهم في أمريكا قد تراجع إلى مستويات تاريخية في عهد ترامب، الذي وصفهم بأنهم يشكلون تهديداً أمنياً، وجعل الحد من عدد المهاجرين المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة سمة مميزة لرئاسته.

خفض ترامب بشكلٍ مُطرد الحد الأقصى السنوي للاجئين، وهو 110 آلاف، الذين قال الرئيس الأسبق أوباما إنهم يجب السماح لهم بدخول الولايات المتحدة في عام 2016.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 1