الكهرباء تعود للملايين في العاصمة الأوكرانية

2022.12.18 - 08:41
Facebook Share
طباعة

 استأنفت العاصمة الأوكرانية كييف الخدمات الأساسية، السبت 17 ديسمبر/كانون الأول 2022، بعد أحدث موجة من الضربات الجوية الروسية التي استهدفت البنية التحتية الحيوية، حيث تحرك السكان في المدينة التي يخيم عليها الضباب، واستعدوا لموسم العطلات، وسط حالة من عدم اليقين.

في الوقت نفسه، قال الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن الكهرباء عادت إلى ما يقرب من ستة ملايين شخص في البلاد.

ربع سكان كييف بلا تدفئة
من جانبه، قال فيتالي كليتشكو رئيس بلدية كييف إن ربع العاصمة لا يزال بدون تدفئة، لكن شبكة المترو في المدينة عادت إلى الخدمة، كما أعيد توصيل إمدادات المياه لجميع السكان.

حيث كتب على تطبيق تليغرام أن نحو ثلث المدينة فقط لا يزال بدون كهرباء، ولكن سيستمر تطبيق الانقطاعات الدورية في حالات الطوارئ لتوفير الطاقة "لأن عجز الكهرباء كبير".

في الوقت نفسه، قال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا أطلقت أكثر من 70 صاروخاً على أوكرانيا، الجمعة، في واحدة من أكبر عمليات القصف منذ بدء الغزو في 24 فبراير/شباط، 2022، مما أدى إلى حالات انقطاع طارئ للتيار الكهربائي على مستوى البلاد.

إصلاح أعطال الكهرباء
قال زيلينسكي إن بلاده تمكنت من إعادة الكهرباء إلى ما يقرب من ستة ملايين شخص في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

أضاف زيلينسكي في مقطع مصور: "أعمال الإصلاح مستمرة دون انقطاع بعد هجوم الجمعة الإرهابي.. بالطبع هناك الكثير من الجهود اللازمة حتى تستقر المنظومة".

كما قال: "هناك مشكلات في إمدادات التدفئة. هناك مشكلات كبيرة في إمدادات المياه"، مضيفاً أن كييف وفينيتسيا ولفيف التي تقع أبعد باتجاه الغرب هي المدن التي تعاني من وضع أصعب.

في وقت سابق من ديسمبر/كانون الأول 2022، حذر كليتشكو من سيناريو "نهاية العالم" للعاصمة إذا استمرت الضربات الجوية الروسية على البنية التحتية، لكنه قال أيضاً إنه لا توجد حاجة بعد لإجلاء الناس.

كما قال لرويترز في السابع من ديسمبر/كانون الأول: "نحارب ونبذل كل ما في وسعنا للتأكد من عدم حدوث ذلك".

فتح جسر مشاة شهير بعد قصفه
في حين أنه وسط ضباب شتوي قاتم السبت، أعاد المسؤولون فتح جسر مشاة شهير تضرر خلال غارة جوية سابقة، ووضعوا شجرة عيد ميلاد أصغر من المعتاد في ساحة مركزية.

حيث جرت العادة على تزيين المساحة الشاسعة أمام كاتدرائية القديسة صوفيا التي يعود تاريخها إلى قرون مضت، بشجرة عملاقة دائمة الخضرة في عيد الميلاد. لكن المسؤولين اختاروا هذا العام شجرة اصطناعية بطول 12 متراً مزينة بأضواء موفرة للطاقة تعمل بمولد.

فيما يشكل المسيحيون الأرثوذكس غالبية سكان أوكرانيا البالغ عددهم 43 مليون نسمة. وقال كليتشكو إن مانحين وشركات تحملوا تكلفة الشجرة وإنه لن يتم تنظيم أي احتفالات عامة.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 7