رسالة صينية جديدة لأميركا

2022.12.02 - 03:21
Facebook Share
طباعة

قالت وزارة الخارجية الصينية إن استخدام الولايات المتحدة الأميركية العشوائي للقوة يخلق حالة من الفوضى في جميع أنحاء العالم.

جاء ذلك في تصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في إفادته الصحفية اليوم الجمعة، حيث تابع أن البيانات الأميركية تخلط الأمور وتمتلئ بعقلية الحرب الباردة والتحيزات الأيديولوجية" مشيراً إلى أن واشنطن هي المحرض والسيد الحقيقي للدبلوماسية القسرية، التي تؤكد عليها الإجراءات التي تتخذها "من التهديدات بالقوة إلى العزلة السياسية، ومن العقوبات الاقتصادية إلى الحصار التكنولوجي".

وأكد أن للولايات المتحدة حالات لا حصر لها من المعلومات المضللة التي انتشرت، من الحرب الباردة، عندما أطلقوا عملية "الطائر المحاكي" للتأثير على وسائل الإعلام والتلاعب بالرأي العام، إلى القرن الجديد، عندما استخدموا مسحوق الغسيل و"الخوذ البيضاء" لإطلاق العنان للحرب في العراق وسوريا، ثم اختلاق "كذبة القرن" لتشويه سمعة سياسة الصين في منطقة شينجيانغ الأويغورية المتمتعة بالحكم الذاتي.

ولفت تشاو ليجيا إلى أنّ الطائرات والسفن الحربية الأميركية تظهر باستمرار في جميع أنحاء العالم لاستعراض الأسلحة، متسائلاً: من الذي يقوض الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي في نهاية المطاف؟ وأجاب: "الحقيقة واضحة من الوهلة الأولى".

وشدد الدبلوماسي على أنه "يتعين على الولايات المتحدة الأميركية أن توقف على الفور هجمات الافتراء على الصين، حيث يتطلب الحفاظ على علاقة صحية ومستقرة بين الصين والولايات المتحدة الأميركية جهوداً مشتركة من الجانبين".

وقال الدبلوماسي الصيني: "نأمل أن تتحرك الولايات المتحدة نحو الصين، وتنفذ بشكل كامل التوافق الهام الذي توصل إليه رئيسا البلدين، وأن تعمل مع بكين لتمهيد الطريق الصحيح لتعايش الصين والولايات المتحدة الأمريكية كقوتين رئيسيتين".

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد قال في وقت سابق إنه ناقش في اجتماع ببوخارست مع زملائه في "الناتو" كيفية الاستجابة للتحديات من جانب الصين، معرباً عن قلق الولايات المتحدة بشأن "سياسات الصين القسرية، وانتشار المعلومات الكاذبة، والتنمية العسكرية السريعة وغير الشفافة".

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية نشرت، في 12 تشرين الأول الماضي، استراتيجيتها للأمن القومي، حيث وصفت الوثيقة الصين بـ "أخطر تحد جيوسياسي" وروسيا بـ "التهديد الأمني العاجل"، فيما تزعم الوثيقة أن روسيا تشكل تهديدا مباشرا للنظام الدولي "الحر والمنفتح"، و"تقوض بشكل غير مسؤول القوانين الأساسية للنظام العالمي الراهن"، وتطلق على الصين "المنافس الوحيد الذي يضمر نوايا تغيير النظام الدولي، وينمي الفرص الاقتصادية والدبلوماسية والاقتصادية من أجل ذلك". 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 9