“التيار الصدري” يرفض المشاركة بالحكومة المقبلة

2022.10.16 - 08:45
Facebook Share
طباعة

 أعلن "التيار الصدري"، السبت، 15 أكتوبر/تشرين الأول 2022، عن رفضه المشاركة في الحكومة المقبلة بالعراق، وذلك بعد يومين من انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وتكليف رئيس جديد بتشكيل حكومة، بعد أزمة سياسية طويلة.

جاء ذلك بحسب ما أكده المقرّب من زعيم التيار، مقتدى الصدر، محمد صالح العراقي، في بيان نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

صالح أشار في البيان إلى وجود "مساعٍ لا تخفى لإرضاء التيار وإسكات صوت الوطن"، في إشارة إلى تصريحات إعلامية وخبراء يتحدثون عن إمكانية اقتراح مناصب وزارية على التيار الصدري.

وأضاف أنه "في خضم تشكيل حكومة ائتلافية تبعية ميليشياوية مجربة، لم ولن تلبّي طموح الشعب (…) بعد أن أُفشلت مساعي تشكيل حكومة أغلبية وطنية، نشدد على رفضنا القاطع والواضح والصريح لاشتراك أي من التابعين لنا في هذه التشكيلة الحكومية، التي يترأسها المرشح الحالي أو غيره من الوجوه القديمة، أو التابعة للفاسدين وسلطتهم".

اعتبر صالح أن "كل من يشترك في وزاراتها معهم ظلماً وعدواناً وعصياناً لأي سبب كان، فهو لا يمثلنا على الإطلاق، بل نبرأ منه إلى يوم الدين، ويُعتبر مطروداً فوراً عنّا (آل الصدر)".

يأتي هذا بعدما انتخب البرلمان العراقي، الخميس، 13 أكتوبر/تشرين الأول 2022 مرشح التسوية عبد اللطيف رشيد (78 عاماً) رئيساً للجمهورية، الذي بدوره كلّف محمد شياع السوداني (52 عاماً)، بتشكيل حكومة جديدة للبلاد.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 7