10 أطفال يمنيين مصابين بالسرطان يلقون حتفهم بأحد المستشفيات

2022.10.15 - 10:18
Facebook Share
طباعة

 أفادت السلطات المحلية اليمنية بأن عشرة أطفال على الأقل، من مرضى سرطان الدم، توفوا في أحد مستشفيات العاصمة اليمنية صنعاء إثر حقنهم بدواء "ملوث" و"مهرّب" من الخارج.

حيث قال مصدر طبي إن الدواء كان منتهي الصلاحية، وإن الأطفال توفوا "إثر الحقن مباشرة"، وأشار إلى أن عدد الوفيات قد يكون أعلى مما أعلنت عنه السلطات، وذلك حسبما نشرت وكالة "فرانس برس" في تقرير لها الجمعة 14 أكتوبر/تشرين الأول 2022.

في سياق ذي صلة قالت وزارة الصحة بحكومة الحوثيين، في بيان، مسا ء الخميس، إن عشرة أطفال على الأقل، من مرضى سرطان الدم، توفوا في أحد مستشفيات العاصمة اليمنية، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بعدما جرى حقنهم بدواء "ملوث" و"مهرّب" من الخارج.

في حين يشهد اليمن نقصاً كبيراً بالأدوية والمعدات الطبية نتيجة الحرب المستمرة منذ 2014، بين الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية، والحوثيين والذين يسيطرون على صنعاء ومناطق شاسعة.

أضافت وزارة الصحة أن 19 طفلاً في مستشفى الكويت يعانون من سرطان الدم، وتتراوح أعمارهم بين 3 و15 سنة، "تعرّضوا لمضاعفات إثر تلقيهم دواء تم تهريبه إلى صيدلية خاصة". وتابعت الوزارة أن عشرة من هؤلاء الأطفال توفوا، فيما لا يزال طفل واحد "في حالة حرجة للغاية" وثمانية أطفال "يعانون من مضاعفات خفيفة". وأوضحت أن تحقيقاتها أفضت إلى "اكتشاف تلوث بكتيري في عبوات الدواء المستخدم".

دواء منتهي الصلاحية
بحسب مصدر طبي مسؤول في صنعاء رفض الكشف عن هويته، فإن الدواء كان منتهي الصلاحية، وإن الأطفال توفوا "إثر الحقن مباشرة"، مشيراً إلى أن عدد الوفيات قد يكون أعلى مما أعلنت عنه السلطات؛ نظراً إلى وجود "50 طفلاً في الوحدة ذاتها".

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 9