قتلت بالجوع ودفنت في منزلها.. جريمة تهز جنوب مصر

2022.02.12 - 04:41
Facebook Share
طباعة

 شهدت محافظة الأقصر في صعيد مصر جريمة هزت البلاد، راحت ضحيتها ربة منزل أقدم زوجها على قتلها، ودفن جثمانها في حجرة المنزل لمدة 7 أيام.

وكشفت تحريات الشرطة المصرية غموض هذه الجريمة البشعة، بعد ورود بلاغ عن تغيب الزوجة لعدة أيام، ليتبين أن زوجها حبسها داخل المنزل من دون طعام أو شراب، قبل أن يقرر دفن جثتها والإبلاغ عن اختفائها.

وبدأت الشرطة تحرياتها في الواقعة التي شهدتها مدينة الزينية، بعدما ورد لها بلاغ من شقيق المجني عليها وزوجها البالغ من العمر 60 عاماً يفيد بتغيّبها عن المنزل، فكثّفت الشرطة تحرياتها لكشف ملابسات الواقعة.

وكشفت التحريات عن وقوف الزوج، وهو متزوج من ثلاث سيدات، خلف الجريمة، إذ اعتاد ضربها باستمرار وحبسها داخل المنزل بسبب خلافات أسرية بينهما. وكان قد أنجب منها ولدا يبلغ من العمر 4 سنوات. وأكد شهود أن الزوج دائم التعدي بشكل مبرح على زوجته، وتركها من دون طعام أو شراب.

 

وبحسب التحقيقات، فقد اكتشف الزوج مقتل زوجته بعد سبعة أيام من تعديه عليها وحبسها في المنزل، وقرر التخلص من الجثة من خلال دفنها في المنزل، بعدما حفر لها حفرة، وصب عليها طبقة خرسانية حتى لا تفوح رائحة الجثة ويفتضح أمره.

وقرر عقب الانتهاء من جريمته، التواصل مع عائلة زوجته، وإبلاغهم بتغيّبها عن المنزل، قبل أن يتوجه وشقيقها إلى الشرطة للإبلاغ عن الواقعة. وبعد مواجهته وتضييق الخناق على الزوج أقر بارتكاب الواقعة أمام الشرطة، وأرشد عن مكان جثة زوجته.

وبين قضايا القتل والعنف الأسري والزوجي إلى التحرش وجرائم الشرف، كشفت دراسات مصرية حديثة عن ارتفاع معدل الجرائم بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة، التي جعلت مصر تحتل المركز الثالث عربيا والـ 24 عالميا في جرائم القتل، بحسب تصنيف "ناميبو" لقياس معدلات الجرائم بين الدول.

وكشفت دراسة صادرة عن جامعة عين شمس، أن جرائم القتل العائلي وحدها باتت تشكل نسبة الربع إلى الثلث في إجمالي جرائم القتل، فيما أكدت دراسة أخرى للمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، أن نسبة 92% من هذه الجرائم تُرتكب بدافع العرض والشرف، فضلا عن العوامل الاقتصادية التي أصبحت من بين أبرز أسباب تضاعف معدلات القتل العائلي.

وأرجع الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي،  أسباب تزايد معدل الجرائم في السنوات الأخيرة إلى انتشار الفقر والبطالة، وخاصة بسبب تداعيات فيروس كورونا مؤخرا، وأيضا زيادة نسب تعاطي المخدرات، مشيرا إلى أن المخدرات تزيد معدل العنف، وتدمر طريقة الحكم على الأمور.

 

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 3