حملة "مقاطعة المنتجات الهندية" تتصدر تويتر

اعداد رزان الحاج

2021.09.28 - 04:01
Facebook Share
طباعة

 لا يزال الفيديو الذي يظهر الاعتداء على أحد مسلمي آسام في الهنديثير تفاعل المغرين ويزيد الناشطين غضبا داخل البلاد وخارجها، وانتشرت دعوات عربية لمقاطعة المنتجات الهندية لإجبار الهند على "وقف قتل المسلمين".

وتشن السلطات الهندية حملة تهجير لمئات من العائلات المسلمة من دولبور في سيباجار بمقاطعة آسام شمال شرقي البلاد. حدثت خلالها  أعمال عنف وخروقات أمنية في تعامل الشرطة مع المدنيين أدت إلى قتل مدنيين اثنين وإصابة العشرات.

وخرجت مظاهرات في كالكوتا تنديدا بالعنف ضد المدنيين في آسام وأحرقت خلالها صور لحاكم آسام ورفعت لافتات كتب على بعضها "حياة المسلمين مهمة".

واتهم سياسيون وحقوقيون في الهند الحكومة بالتواطؤ في العنف، ووصف الحزب الديمقراطي الاجتماعي تصرفات الحكومة في هذا الأمر "بالنازية".

خارج الهند، في البلدان العربية لقي الفيديو رواجا كبيرا وأثار غضبا ودعوات لمقاطعة المنتجات الهندية، للضغط على الحكومة التي يتهمونها بالتطهير العرقي ضد المسلمين، تحت وسم #الهند_تقتل_المسلمين .

عبر كثيرون عن دعمهم للعائلات المهجرة وتنديدهم بتعامل السلطات معهم.

ووصف الكاتب والباحث في الإسلاموفوبيا خالد بيضون، ما يجري "بالإسلاموفوبيا المدعومة من الدولة" و"العنف القومي الهندوسي" (عنف الهندوتفا وهي التيار السائد من القومية الهندوسية).

وتصدر وسم #مقاطعة_المنتجات_الهندية قوائم الوسوم الأكثر رواجا على تويتر في بعض الدول العربية.

أغلبية سكان دلبور في سيباجار الواقعة في مقاطعة آسام مسلمون ناطقون بالبنغالية. والصراع على الأرض فيها ليس أمرا جديدا.

حيث يتهم "السكان الأصليون" المهاجرين بالتعدي على أرضهم.

وتلقى سياسة الحكومة في التعامل مع هذه الأزمة انتقادات واعتراضا من أحزاب وجماعات وأفراد داخل الهند.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 4