هاشم لـ"آسيا": مبادرة بري قائمة والخارج بات يستشعر مدى خطورة الوضع في لبنان

يوسف الصايغ - بيروت

2021.03.26 - 06:46
Facebook Share
طباعة

 لفت عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب الدكتور قاسم هاشم في تصريح خاص لـ"وكالة أنباء آسيا" الى ان "الرئيس نبيه بري لم يُطفىء محركاته في ما خص عملية تشكيل الحكومة، ولكنه يتحرك وفق ما لديه من معطيات ووفق ما تسمح به الظروف، كما ان مبادرته لا تزال قائمة وهي الوحيدة القادرة على محاكاة المبادرة الفرنسية وترجمتها من خلال الآلية التي اقترحها".


ويضيف النائب هاشم مشيرا الى ان "العمل جار من أجل إزالة العقبات والعراقيل التي لا تزال تعترض الوصول الى التشكيلة الحكومية من خلال تكثيف الإستشارات وبلورة بعض الأفكار، التي من شأنها ان تساهم في تسريع ولادة الحكومة، التي أصبحت أكثر من ضرورة في هذه المرحلة الدقيقة بظل الواقع الحالي في لبنان".


من جهة ثانية وردا على موقف السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا من بعبدا بعد لقائها الرئيس عون، يشير النائب هاشم الى ان لكل فريق ودولة رؤيته للواقع اللبناني وكيفية مقاربة الأزمة والخروج منها، ويلفت الى انه من الواضح ان الدول الخارجية باتت تستشعر مدى خطورة الوضع في لبنان، ويظهر ذلك من خلال متابعة حركة سفراء هذه الدول في لبنان ومن خلال بعض الإشارات للسفراء وغير السفراء، يتبين مدى الخوف من الأزمة وتداعياتها على الاستقرار، وهذا رأي أكثر من دولة وطرف على المستوى العربي والدولي حيث أعربوا عن انزعاجهم مما آلت اليه الأمور، وابدوا رغبتهم بالتوصل الى الأزمة الحكومية في أسرع وقت ممكن".


كذلك يرفض عضو كتلة "التنمية والتحرير" الدخول في الكلام حول استياء عين التينة من الرسالة التي وجهها رئيس الجمهورية ميشال عون الى الرئيس المكلف سعد الحريري والتي تتضمن صيغة لتشكيل الحكومة، مؤكداً أننا بحاجة الى تفادي الأمور السلبية ونحن مع طرح كافة الأمور من زاوية إيجابية وعدم صب الزيت على النار، لأننا بحاجة الى الكلمة الطيبة وكل ما يجمع ويوحد بين اللبنانيين، واعتماد اللغة الهادئة في كل الظروف وتجنب زيادة الأزمات، والعمل من أجل التخفيف من حدة التوتر القائم".


ختاماً وعلى صعيد موقف بعض القوى والشخصيات السياسية التي رفضت حصول لبنان على الاوكسيجين من سوريا، لفت النائب هاشم الى ان الخطوة السورية أظهرت مدى الحاجة الى التعاون والتنسيق والتكامل ليس بين لبنان وسوريا كدولتين شقيقيتين وجارتين فقط، بل بين المنظومة العربية وكافة الأقطار لأن هذا التعاون يؤمن لنا التكامل الاقتصادي، وفي الفترة الأخيرة ظهرت مدى الحاجة الى التعاون العربي من خلال البيانات والقمم التي عقدت، ونحن بحاجة الى التضامن لان المرحلة الراهنة، أكدت مدى الحاجة الى التعاون العربي على كافة المستويات".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 3