النائب معلوف لـ"آسيا": التفاؤل بولادة الحكومة قبل الأعياد حذر جداً

يوسف الصايغ – بيروت

2020.12.23 - 04:11
Facebook Share
طباعة

 أشار عضو تكتل لبنان القوي النائب إدي معلوف في تصريح خاص لـ "وكالة أنباء آسيا" إلى أن  "الأجواء الايجابية التي عكسها كلام الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون يرافقه تفاؤل حذر، لأننا اعتدنا بعد كل موقف إيجابي أن يعود البعض ليضع الحق على جبران باسيل".

 وإذ يدعو معلوف إلى انتظار نتائج اللقاء المزمع عقده اليوم بين الرئيسين عون والحريري، يشير إلى أننا لم نعد بحاجة الى أجواء بل نريد وقائع ملموسة، ونريد قرارات فالأجواء والتحليلات لم تعد كافية، ويتابع:"نحن بحاجة الى تشكل حكومة اليوم قبل الغد، ولكن لا يمكن ان نأخذ شيئاً من أي شخص رغماً عنه، لذا علينا ان ننتظر إلى ما بعد اجتماع اليوم ونأمل أن يكون ما تكلم عنه الحريري صحيح".

ورداً على سؤال حول الوساطة أو المساعي التي قام بها البطريرك الراعي على خط تأليف الحكومة وتقريب وجهات النظر بين بعبدا وبيت الوسط، يشير عضو تكتل لبنان القوي إلى أن الأمور بخواتيمها وليست بالنوايا، وبالتأكيد  فإن نوايا غبطة البطريرك كانت إيجابية، ونتمنى أن تؤتي ثمارها".

ويلفت النائب معلوف إلى أن "الحملة التي تستهدف الوزير باسيل واتهامه بعرقلة تشكيل الحكومة باتت ممجوج، وهم غير قادرين على مواجهة حزب الله فيفشون خلقهم بالوزير باسيل ولكنها أصبحت ورائنا ولم تعد تمر على الشعب اللبناني، ويسأل معلوف: هل نحن من يعرقل منذ 15 عاماً، ولماذا عندما تسير الأمور التي كنا قد تكلمنا عنها منذ البداية تحتاج إلى 5 أو 6 أشهر حتى تمشي؟".

وإذ يسأل النائب معلوف "هل هناك شيء أبسط من المطالبة بوحدة المعايير، يلفت إلى أن البعض وصلت بهم الوقاحة والجشع إلى حد أنهم يعيبون علينا المطالبة بوحدة المعايير، وهذا ما طرحه الوزير باسيل مع البطريرك وسؤاله حول التخلي عن المعايير والحقوق فكان جوابه برفض التخلي عن هذه الحقوق".

ويختم عضو تكتل لبنان القوي مشيراً إلى أن "المطالبات التي صدرت مؤخراً عن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية والتي طالبت باستقالة رئيس الجمهورية، هي إعلان فتح معركة سياسية، ويجدد التأكيد أن التفاؤل حذر جداً بولادة الحكومة قبل بدء الأعياد".

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 8