مصادر "القوات" لـ"آسيا": سنكون أول المهنئين بحكومة الحريري الاختصاصية

يوسف الصايغ - بيروت

2020.10.24 - 02:35
Facebook Share
طباعة

 
تطورات متسارعة طرأت على المشهد السياسي اللبناني بعد استشارات الخميس النيابية التي انتهت بتكليف الحريري تشكيل "حكومة اختصاصيين" بحسب ما أعلن من قصر بعبدا قبل يومين، وخلال لقاءاته مع الكتل النيابية.
 وشكّل لقاء باسيل – الحريري علامة فارقة ساهمت في كسر الجمود الذي ساد العلاقة بين الرجلين منذ استقالة الحريري في أعقاب حراك تشرين الأول الماضي، وذلك في وقت نجح الحريري باستعادة العلاقة مع رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط، وتسمية كتلة اللقاء الديمقراطي له.
وسط هذا المشهد وحدها "القوات اللبنانية" اختارت التغريد خرج سرب التفاهمات والتوافقات السياسية التي سبقت وتلت تكليف الحريري، وهي أعلنت موقفها بعدم تسمية الحريري لرئاسة وتشكيل الحكومة، فهل جاءت التسوية الحكومية على حساب "القوات"؟
مصادر مطلعة في حزب القوات اللبنانية تنفي لوكالة أنباء آسيا أن تكون قد خرجت خاسرةً من "المولد الحكومي" خاصةً وأنها كما قالت المصادر "اتخذت موقفاُ واضحاً ينسًجم مع قناعاتها، وهي اتخذت خياراً بعدم المشاركة في حكومة لن تصل إلى نتيجة".
 وعن الدافع وراء موقف "القوات" الذي يسبق تأليف الحكومة، تشير المصادر إلى أنه "يأتي بناءً على خبرة منذ بداية عهد رئاسة الجمهورية الحالية وحتى اليوم، حيث كنا على الطاولة ولم نصل يوماً إلى نتيجة".
 وعن الدور الفرنسي المساعد والضامن لولادة حكومة الحريري، تشير مصادر "القوات" إلى أن أقصى أمنياتها أن ينجح الحريري في تشكيل حكومة من الاختصاصيين، وعندما تنجح نحن سنكون أول المهنئين والداعمين لها".
وردا على سؤال حول حسابات القوات النيابية، وبدء التحضير للمعركة منذ الآن، تلفت المصادر إلى أنهم مع خيار الانتخابات النيابية المبكرة على قاعدة "من جرّب المجرّب بيكون عقله مخرب"، ونحن جربنا هذا الثلاثي في الحكم على مدار أربع سنوات، ورأينا إلى أين وصل البلد اقتصادياً، وبالتالي نحن بحاجة إلى حكومة إنقاذ من اختصاصيين تساهم في الحد من التدهور الاقتصادي الحاصل".
وتعليقاً على لقاء باسيل – الحريري واعتبار أنه يضعف أسهم "القوات" سياسياً، تعلق المصادر بعبارة "خلينا نشوف".
وإذ تنفي مصادر "القوات" مراهنتها على فشل الحريري في تأليف الحكومة، تشدّد على أنها تستند في موقفها إلى الواقع الذي عايشته منذ أربع سنوات وحتى اليوم.
 وحول الرهان على مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث تتضح الصورة بشكل أكبر، تلفت مصادر "القوات" إلى أن الأمور متشابكة مع بعضها، وتدعو لانتظار ترجمة  ما أعلنه الحريري حول تشكيل حكومة اختصاصيين في غضون عشرة أيام.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 9