أزمات السوريين تتناسل ..ومجلس الشعب "عاجز" عن اقتراح الحلول

هياحمارشة_ دمشق وكالة أنباء آسيا

2020.09.14 - 07:24
Facebook Share
طباعة

 تتناسل هموم وأزمات المواطن السّوري بوتيرة أسرع مما يتناسل السوريين أنفسهم، في ظل عجز حكومي وعقم الحلول تحت قبة البرلمان.

فمع كل انتخابات تشريعية جديدة، وتشكيل مجلس وزاري جديد، تزداد مشاكل السوريين مع القرارات الجديدة التي يبدو أن مهمتها زيادة مشاكلهم لا حلها. هذه القرارات التي وصلت إلى المادة الأولية التي يعتمد عليها الشعب السوري ألا وهي الخبز، الأزمة القديمة الجديدة، كما الحرائق التي تعرضت لها الحراج في اللاذقية وحماة وحمص، وأزمة كورونا المرشح للتفشي مع بداية العام الدراسي الجديد، والذي أثار الكثير من الغضب في نفوس السوريين الذين ما زالوا عاجزين عن فهم الآلية التي تخرج عبرها هكذا قرارات، وكل ذلك تحت نظر وسمع من يفترض أنهم "ممثلي الشعب" تحت قبة البرلمان حديث العهد، ولكن دون جدوى.

ويبدو مجلس الشعب السوري اليوم في حالة من الجمود والترقب، بانتظار جلسته الأولى في الـ 20 من أيلول الجاري.

عضو مجلس الشعب أيمن ملندي قال في تصريحات لوكالة أنباء آسيا "إن المواطن دائماً على حق، ولكن مجلس الشعب بعد غيابه لفترة عاد من جديد، ونحن الآن نعمل على صعيد فردي من أجل حل مشاكل المواطن".

أما عن أزمة الخبز، فقد أكد ملندي أنه يعاني من أزمة الخبز منذ طفولته وليست مشكلة اليوم، وعن البنزين والحرائق وعودة افتتاح المدارس، أوضح ملندي لآسيا "لا يمكننا تقييم عمل وزير لم يجلس على كرسيه سوى عشرة أيام، وبالتالي جلسة الأحد سيتم خلالها مناقشة مشاكل الشعب وطرح الأسئلة حول هذه الأزمات والتي سببتها القرارات الأخيرة من أجل إيجاد الحلول المناسبة"
عضو مجلس الشعب ورئيس اتحاد العمال والفلاحين في سوريا جمال القادري، أشار بدوره إلى أنه لا يمكنه تقديم أي مقترحات وحلول قبل جلسة الأحد القادم الواقعة في 20 أيلول، ليتسنى له إعطاء تصريح عن هذه الأزمات ومشاكل الشعب.

أما وضاح مراد بصفته مواطن وعضو مجلس شعب سابق لديه الخبرة الكافية حول هذه الأزمات وكيفية معالجتها ومناقشتها، فأشار قائلاً: " أربعة سنوات في مجلس الشعب وأنا أعطي الحلول لكل أزمة ولكنهم لا يريدون الحل، وأي وزير جديد يأتي يكمل مسيرة سابقه، وليس لدينا أي كوادر لإدارة أزمة" كما أشار إلى أن الحل الوحيد هو في "حل الحكومة بأكملها، وتشكيل أخرى جديدة مع الاستعانة بالوزراء الذين خرجوا للتقاعد، وماعدا ذلك لا يوجد أي أمل في حل أي مشكلة".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 7