إلغاء جائزة الكرة الذهبية لأول مرة بالتاريخ.. وصدمة عشاق صلاح

جاد كريم_وكالة أنباء آسيا

2020.07.20 - 04:34
Facebook Share
طباعة



 أعلنت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، اليوم الاثنين، إلغاء حفل جوائز الكرة الذهبية "بالون دور" لعام 2020، بسبب عدم وجود ظروف عادلة كافية لمنح الجائزة نهاية الموسم الحالي 2019-2020.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية، المخولة بتسليم الجائزة للاعب الأفضل في العالم سنويا، أنها لأول مرة في تاريخها تقرر إلغاء حفل الكرة الذهبية، منذ أن بدأت في عام 1956، مضيفة أنه لن يجري منح الكرة الذهبية في فرنسا خلال عام 2020، بسبب عدم وجود ظروف عادلة كافية، خاصة في أعقاب أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" المتفشي في جميع أنحاء العالم.

وتوقفت الكرة في العالم خلال الفترة الماضية، بسبب الفيروس القاتل، الذي أودى بحياة أكثر من 600 ألف شخص على مستوى العالم، ما اضطر بعض الدوريات في العالم وعلى رأسها الدوري الفرنسي والبلجيكي والهولندي لإلغاء البطولة، فيما أجلت بعض الاتحادات مبارياتها قبل أن تعود لاستئناف النشاط الرياضي مرة أخرى خلال الأسابيع الماضية، من أجل حسم بطولاتها ومعرفة المتأهلين عنها للبطولات القارية في الموسم المقبل 2020-2021.

وقص الدوري الألماني شريط عودة المسابقات الأوروبية، ولحقه الإسباني والإنجليزي والإيطالي، فيما أُلغي الموسم في فرنسا.
وانطلقت الجائزة للمرة الأولى في عام 1956 وفاز بها الإنجليزي ستانلي ماتيوس، ولم تتوقف على مدار أكثر من 60 عاماً.

وشرحت المجلة أسباب إلغاء الجائزة لأول مرة في تاريخها، حيث شددت في البداية على أن: "الجائزة تحمل قيم مثل التضامن والمسؤولية والامتياز، وليس فقط الامتياز الرياضي".
المجلة أقرت بأنه لا يمكن الحفاظ على الإنصاف الخاص بمنح الجائزة، خاصة على مستوى الإحصائيات، مضيفة: "لا يمكن وضع جميع الطامحين للجائزة في نفس القارب، هناك من انتهى موسمه بشكل جذري، فيما تواصل موسم البعض الآخر، لا مجال للمقارنة".

المجلة الشهيرة شددت على أنه لا يمكن لها طرح جائزة يكتب عليها "حصل عليها في ظروف استثنائية بسبب أزمة فيروس كورونا"، مما سيعني التقليل من شأن الجائزة العريقة التي بدأت قبل 64 عاماً.

وشددت على ضرورة الحفاظ على مسؤوليتها ومنطقيتها وحماية مصداقيتها عبر إلغاء الجائزة.
يذكر أن ليونيل ميسي نجم الأرجنتين وبرشلونة أكثر اللاعبين تتويجاً بالجائزة برصيد 6 مرات أخرها في عام 2019.

صلاح أكبر الخاسرين

تلقى عاشقو نجم منتخب مصر ونادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح خبر إلغاء الجائزة بالشعور بالصدمة، ذلك أن معظم الإعلاميين والصحف كانت رشحت صلاح لتتويج بالجائزة، وكانت رشحت صحيفة 90min الناطقة باللغة الفرنسية محمد صلاح، للفوز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2020 والتي تمنح من جانب مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية.

وتوقعت الصحيفة أن يتنافس ستة لاعبين على الفوز بجائزة "الكرة الذهبية"، التي تمنح لأفضل لاعب فى العالم وتوج بها ليونيل ميسي قائد منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة الإسباني العام الماضي، على حساب البرتغالي كريستيانو رونالدو والهولندي فيرجيل فان دايك.
وقالت الصحيفة إن الأسماء المرشحة لحصد الجائزة هم روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونخ)، كريستيانو رونالدو (يوفنتوس)، ليونيل ميسي (برشلونة)، كيفن دى بروين (مانشستر سيتي)، كيليان مبابي (باريس سان جيرمان) بجانب محمد صلاح.

وأكدت الصحيفة أن محمد صلاح قد لعب دورًا في العام الماضي في فوز ليفربول ببطولة دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، واستمر تألقه في الموسم الحالي واستطاع المساهمة في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز وعودته إلى خزائن الريدز بعد غياب دام 30 عامًا.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 2