إحالة إلى الجنايات وتأييد حبس في قضية مخدرات... أحكام قضائية لاحقت مشاهير مصر

2024.05.27 - 11:39
Facebook Share
طباعة

شهدت الساحة الفنية في مصر خلال الأيام الماضية صدور عدد من الأحاكم القضائية في حق بعض المشاهير، حيث شغلت حديث الجماهير واهتماماتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وترصد السطور التالية أبرزهم.

البداية عند الفنّانة شيرين عبدالوهاب التي تعيش حالياً حالة من الضغط النفسي بسبب الأزمات القانونية التي تلاحقها، حيث أصدرت إحدى المحاكم في مصر حكماً يرفض طعنها على حكم تغريمها خمسة آلاف جنيه في قضية سب المنتج محمد الشاعر، الذي اتّهمها بالسبّ والتشهير به عبر وسائل الإعلام، بعدما ادعت استيلاءه على حساباتها بمواقع التواصل،

وقناة اليوتيوب الخاصة بها والتربح من ورائها، إلا أنّها تقدمت بالطعن على حكم تغريمها، لكنّ المحكمة أيّدته.

 

ليست هي الأزمة الوحيدة التي تواجه شيرين داخل قاعات المحاكم، ففي الساعات الماضية تقدمت شركة "روتانا" ببلاغ ضدها تتّهمها فيه بتشويه سمعتها، بعدما ادعت سرقة أغنيتها "الدهب" ونشرها عبر منصاته بغرض التربّح دون حصول على إذن كتابي منها.

 

قضية حيازة الفنّانة منة شلبي، للمواد المخدرة عند عودتها من رحلة بأميركا، عادت إلى السطح من جديد، بعدما أصدرت محكمة #الجنايات في مصر، حكماً صادماً لمحبيها، حيث أيدت حكم #حبسها عاماً وتغريمها عشرة آلاف جنيه، وذلك بعدما صدر الحكم ضدها في العام الماضي، عقب توقيفها في مطار القاهرة بعد العثور على كمية من المخدرات، ووقتها

أنكرت صلتها بها إلا أنّ التحقيقات أثبتت عدم صحة حديثها.

 

أيضاً شهدت أزمة دهس مطرب المهرجانات عصام صاصا، أحد المواطنين متسبباً في وفاته، تطورات جديدة خلال الساعات الماضية، حيث أصدرت النيابة قراراً ب#إحالة أوراق القضية إلى الجنايات، بتهمة تناول المخدرات أثناء القيادة، والقتل الخطأ.

ويشار إلى أنّه حتى الآن، لا يزال مطرب المهرجانات، خارج مصر حيث سافر إلى الإمارات بعد إخلاء سبيله، وتردّدت أنباء عن هروبه لكن زوجته نفت ذلك، عبر "إنستغرام" مؤكّدةً مروره بحالة نفسية سيئة وأنّها سافرت إليه كي تسانده.

 

أما الفنّانة انتصار، فانتهت أزمتها مع أحد العاملين بجراچ محل سكنها، حيث اتّهمها بالتنمر عليه واستغلال نفوذها في إهانته، وطالبها بغرامة عشرين ألف جنيه، إلا أنّ المحكمة رفضت الدعوى وأكّدت براءتها 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 7