في حدث نادر للغاية.. اندلاع 4 توهجات شمسية

2024.04.24 - 05:34
Facebook Share
طباعة

 تألقت الشمس في صباح 23 نيسان، مطلقة 4 توهجات في تناغم شبه مثالي، تمكن مرصد ديناميكا الشمس (SDO) التابع لناسا من رصدها بالكاميرا.


والتوهجات الشمسية هي انفجارات من سطح الشمس تنبعث منها رشقات نارية شديدة من الإشعاع الكهرومغناطيسي. وتحدث عندما تتراكم الطاقة المغناطيسية في الغلاف الجوي الشمسي وتنطلق بسرعة.


وجاءت الانفجارات الرباعية من أربع مناطق، ثلاث بقع شمسية وخيط مغناطيسي (هيكل طويل ورقيق مكون من بلازما) واحد، تفصل بينها مئات الآلاف من الأميال وترتبط بحلقات مغناطيسية شبه غير مرئية في الغلاف الجوي الخارجي للشمس، والمعروفة باسم الإكليل (أو الهالة).


ويُطلق على هذه الأنواع من الانفجارات اسم "التوهجات الشمسية المتجانسة" (sympathetic solar flares)، وفقا لموقع Spaceweather.com. وهي تتكون من أزواج من الانفجارات التي تحدث في انسجام تام في مناطق مختلفة على قرص الشمس.


وتعد التوهجات المتجانسة نادرة للغاية، لكنها يمكن أن تصبح أكثر شيوعا خلال ذروة الطاقة الشمسية. ولم يتألف حدث صباح الثلاثاء من زوج بسيط، بل من توهج رباعي، ما يجعله "متجانسا للغاية"، وفقا لموقع Spaceweather.com.


وتنطلق التوهجات الشمسية المتجانسة عندما تنتقل حالات عدم الاستقرار بسرعة من منطقة إلى أخرى عبر الحلقات المغناطيسية التي تربطها. وعلى هذا النحو، شارك جزء كبير من الشمس المواجه للأرض في السيمفونية الشمسية صباح يوم الثلاثاء.


وسيتعين علينا أن ننتظر ونرى ما إذا كانت أي من المواد المقذوفة من الثوران الفائق المتجانس ستؤثر على الأرض، حيث أن هناك احتمالا لانبعاث كتلي إكليلي (CME) موجه إلى الأرض. والانبعاثات الإكليلية هي عمليات طرد ضخمة للبلازما والمجالات المغناطيسية من الشمس. وعندما تكون موجهة نحو الأرض، فإنها يمكن أن تعيث فسادا في شبكات الطاقة وشبكات الاتصالات والأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، وتعريض رواد الفضاء لجرعات خطيرة من الإشعاع. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4