إستعدادات لسيناريو وفاة الملك تشارلز.. من هو الملك الجديد المرشّح؟

2024.02.29 - 08:57
Facebook Share
طباعة

 ذكر مصدر، أنّ وسائل الإعلام البريطانية تُناقش احتمالات وفاة الملك تشارلز الثالث على الرغم من عدم وجود أسباب واضحة لذلك، وأوضح قصر باكنغهام أن علاج الملك يسير كالمعتاد ولا يوجد خطر يهدد حياته.


وعلى الرغم من ذلك، بحسب الخبراء، قرر الملك تشارلز الاستعداد مسبقا لنقل العرش إلى الوريث، وقد وضعت السلطات البريطانية بالفعل خطة عمل لهذه المسألة.


وأطلقت صحيفة "ديلي إكسبريس" الاسم الرمزي للعملية التي سيتم تنفيذها في بريطانيا عند وفاة الملك تشارلز الثالث، وتمت تسميتها بـ "جسر ميناي". وتزعم صحيفة "إندبندنت" أن سلطات البلاد بدأت الاستعداد لتنفيذها في أيلول 2022، بعد وقت قصير من جنازة الملكة إليزابيث الثانية.


وبحسب الخطة، سيكون رئيس الوزراء البريطاني وبعض أعضاء الحكومة أول من يعلم بوفاة تشارلز الثالث. ثم سيتم الإبلاغ عن الحادث على وكالة "بي بي سي". وبعد ذلك، سوف تقوم وسائل الإعلام الأخرى بنشر الأخبار.


وسينتقل العرش على الفور إلى الابن الأكبر لتشارلز الثالث، الأمير ويليام. ومن المتوقع أن تحصل زوجته كيت ميدلتون على لقب الملكة القرينة. وبعد الإعلان عن وفاة تشارلز الثالث، سيخاطب الأمير ويليام الأمة بصفته العاهل الجديد. كما سيتم إعلان الحداد في البلاد.


وقال توم كوين خبير شؤون العائلة المالكة البريطانية، إن ملك بريطانيا تشارلز الثالث بدأ الاستعدادات لتسليم التاج لوريثه في وقت أبكر مما كان متوقعا. فقبل مرض الملك، لم يكن من المقرر مناقشة مسائل الخلافة لمدة عشر سنوات أخرى على الأقل. ويشير الخبير إلى أن هذا قد يشير إلى خطورة المرض.


ووفقا لكوين، فإن الخطط تظل سرية بالنسبة إلى الابن الأصغر للملك، الأمير هاري. ويرجع ذلك إلى سمعة هاري: "يخشى رجال الحاشية أنه في حالة الإساءة أو عدم الرضا، قد يخبر الصحافة بأمور سرية".


ويزعم مصدر من صحيفة "ماركا" الإسبانية أن الأمير ويليام والملكة كاميلا يسعيان إلى استبعاد هاري من الوصية. وقال أحد أفراد الحاشية المجهولة: "إنهم يريدون سحب جميع الألقاب من هاري، وحرمانه من حقه في وراثة العرش وطرده من إرادة الملك"، وأضاف: "لقد كان هاري منبوذا في القصر منذ فترة طويلة، وهم يريدون أن يصبح هذا الوضع رسميا".


وأشار مؤلف "سيرة الملك" روبرت جوبسون إلى أن تشارلز الثالث لن يتنازل عن العرش حتى ولو أصيب بمرض خطير. ولدى بريطانيا قانون الوصاية لعام 1937، الذي يسمح للملك الحالي بنقل مسؤولياته إلى الوصي إذا رغب في ذلك. وإذا أصبح تشارلز الثالث طريح الفراش، فسيتولى الأمير ويليام الكثير من أعماله، بما في ذلك الظهور العلني. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 2