تحركات عسكرية غير اعتيادية جنوبي سوريا... هل تنضم الجبهة الى "طوفان الأقصى"؟

2023.10.18 - 05:07
Facebook Share
طباعة

 تشهد جبهة الجنوب السوري التي تؤلفها محافظتا درعا والقنيطرة بصورة خاصة تحركات عسكرية غير اعتيادية في الأيام الماضية، بالتوازي مع اشتداد حدّة القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 10 أيام، على إثر العملية العسكرية التي نفّذتها فصائل المقاومة الفلسطينية يوم السبت 7 تشرين الأول الجاري، وحملت اسم "طوفان الأقصى".


وقبل إعلان منسّق السياسات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي، عن زيارة الرئيس جو بايدن المرتقبة إلى إسرائيل والأردن اليوم الأربعاء 18 تشرين الأول الحالي، كان على هذه الجبهة مجاراة تصريحات وزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان، التي دلّلت إلى احتمال قيام تحرّك وقائي واستباقي من "محور المقاومة"، لدرء تبعات التصعيد الإسرائيلي العسكري المتزايد تجاه غزة.


ونقل "الجزيرة نت" عن حسام الباروم أحد أبناء درعا وعضو الأمانة العامة للمجلس السوري للتغيير، قوله إن أغلب هذه التحركات المرصودة مؤخرا ليست في محافظة درعا، وإنما يمكن تتبعها في الغرب، بداية من قرية نوى باتجاه القنيطرة، وصولا إلى الجولان السوري المحتل.



وأوضح أن تحركات بالعتاد العسكري لحزب الله والحرس الثوري السوري التابع لقيادة الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى مليشيات إيرانية، باتت مرئية للعيان ومؤكدة، لا سيما في التلال الغربية لقرية نوى.


وأضاف حسام "يوم 10 تشرين الأول الحالي، كانت التحركات كبيرة وملحوظة، لدرجة أننا اعتقدنا بنشوب معركة وشيكة، وقد تكرر الأمر منذ يومين أيضا".


وأكد أن ثمة نية إيرانية لتحرك عسكري قوي في المنطقة الجنوبية، باتجاه دولة الاحتلال الإسرائيلي، كنوع من المناورة السياسية بانتظار الوقت والدعم المناسبين في المنطقة.


وشهدت محافظة السويداء -التي تخوض حراكا سياسيا منذ 60 يوما ضد نظام بشار الأسد- وقفات احتجاجية عدة رُفعت خلالها لافتات تعكس حالة التضامن مع قطاع غزة، الذي يواجه تبعات عدوان إسرائيلي غير مسبوق.


وكان آخر تلك الوقفات حين منع متظاهرون وصول فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي العام إلى السويداء، ورفعوا لافتات تبيّن تضامن أبناء المحافظة -ذات الغالبية الدرزية- مع أشقائهم الفلسطينيين الذين يعانون بسبب الغارات الإسرائيلية.


كما شبّه المتظاهرون مصير الفلسطينيين بمصير سكان إدلب التي ترزح تحت تأثير قصف سوري روسي متواصل، أعقب استهداف حفل تخرّج طلاب الكلية الحربية بمدينة حمص السورية بطائرة مسيّرة يوم الخميس 5 تشرين الأول الحالي.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 2