في مطار "بن غوريون".. مستوطنون هاربون من طوفان الأقصى

2023.10.12 - 07:22
Facebook Share
طباعة

 امتلأ مطار "بن غوريون" الإسرائيلي، ظهر اليوم الخميس، بالمستوطنين والمسافرين الأجانب من دول مختلفة، الذين يحاولون مغادرة الأراضي المحتلة.


جاء ذلك بعد أن أكّدت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس، أنّ "إسرائيل" ستوقف الرحلات الجوية كافة منها وإليها بعد 48 ساعة ولمدة 5 أيام.


ونُقل من داخل المطار، أنّ صالات المغادرة تعجّ بالناس، حيث تصل طوابير الانتظار عند شباك المغادرة إلى مئات الأمتار.


ويهرع المسافرون إلى خارج الأراضي المحتلة بسبب مواصلة المقاومة عملية "طوفان الأقصى"، ودكّها المستوطنات الإسرائيلية وعمق كيان الاحتلال بالصواريخ لليوم السادس على التوالي. 


وقد وصلت صواريخ المقاومة إلى مطار "بن غوريون". وأظهرت المشاهد أعداداً كبيرة من المستوطنين والمسافرين الذين يجلسون على الأرض إلى جانب حقائبهم، بعد انتظار طويل في المطار.


ويُلاحظ في المشاهد حالة من الهلع والقلق في المطار وبين المستوطنين والمسافرين على خلفية هذه الأحداث. 


وبعد تعرض مطار "بن غوريون" لعدّة رشقات صاروخية من غزة، ألغت العديد من الدول رحلاتها إليه.  


وأدت العملية إلى إغلاق المطارات المحلية وسط "إسرائيل" وجنوبيها أمام الاستخدام التجاري. وتحدثت تقارير عن توقف الحركة في مطار "بن غوريون" في "تل أبيب".


إحباط وسط المستوطنين

إلى ذلك، أفادت قناة "كان" الإسرائيلية بارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين  إلى 1300، في حين أُصيب أكثر من 3300 آخرين، بينهم 28 في حالة حرجة، في ظل استمرار ملحمة "طوفان الأقصى"، التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، السبت الماضي.


بدورها، أكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أنّ عدد القتلى الإسرائيليين يتجاوز هذا العدد، وأنّ الأسرى لدى المقاومة في قطاع غزة يزيد عددهم على 200.


من جهته، أكد المتحدث باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، أنّ عدد الأسرى الإسرائيليين لدى حماس "يفوق توقعات العدو".


وتحدث الإعلام الإسرائيلي عن تزايد الغضب والإحباط وسط مستوطني "غلاف غزة" الذين وجّهوا انتقادات قاسية إلى المؤسستين الأمنية والعسكرية للاحتلال.


ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن أهالي الأسرى الإسرائيليين، تحذيرهم رئيس كيان الاحتلال، إسحاق هرتسوغ، من أنّه إذا لم يعد أبناؤهم "فسنزلزل إسرائيل، إذا تطلّب الأمر، ولن نقبل تركهم في غزة".


وتحدثت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن "ذهول" أصاب أهل الأسرى، في أعقاب "التخلي عنهم في أثناء بحثهم عن معظم الشباب الذين ما زالوا مفقودين"، بعد ملحمة "طوفان الأقصى"، ووسط وضع "فوضوي".


ويتوسّل مستوطنو غلاف غزة المساعدة، في حين يحاولون التحصن في شققهم الاستيطانية، وسط استمرار سقوط صواريخ المقاومة من غزة، ودخول مقاومين فلسطينيين مستوطنات الغلاف، وسيطرتهم على عدد من المراكز التابعة للاحتلال، واقتحامهم مساكن المستوطنين.


وأسرت كتائب "القسّام" عدداً من الجنود الإسرائيليين والمستوطنين، مؤكّدةً أنّ العملية تجري كما هو مخطط بشأنها، وأنّ "طوفان الأقصى" تأتي رداً على العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني ومقدساته وأسراه.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 9