سلاح "ثوري" في ترسانة الصين

2023.10.05 - 04:04
Facebook Share
طباعة

 عرضت الصين خلال مؤتمر دفاعي خاص بها طائرة مسيرة صغيرة، تزن أقل من 2 كيلو غرام، توضع في حقيبة ظهر، وتمكن جندي المشاة من حمل 4 منها في نفس الوقت .


وذكرت صحيفة "ساوث تشينا مورنينغ بوست" في تقرير لها الأربعاء، أن الجيش الصيني يدرس اعتبار هذه الطائرة سلاحا أسياسيا ضمن عتاده الأساسي.


وبشيء من التفصيل، جاء في تقرير الصحيفة الصادرة في هونغ كونغ حول إمكانيات المسيرة فائقة الصغر: 


 أبرز الطائرات المعروضة كانت صغيرة للغاية وزنها 1.8 كيلو جرام فقط.م


يمكن للطائرة عالية السرعة تنفيذ تفجير انتحاري بسرعة 174 كيلومترا في الساعة.


 تبلغ مدة الطيران القصوى للطائرة الرباعية بدون طيار 30 دقيقة، وهي مجهزة بأجهزة تتبع وتحديد مواقع تلقائية لتوجيه ضربة دقيقة.


تأتي مع حقيبة ظهر تمكن جندي المشاة من حمل 4 منها.


 بمجرد أن تحلق في الهواء وتقضي على هدفها، يمكن لطائرة ثانية أن تتبعها في عملية شبه سلسة.


في نفس الوقت، يواصل العسكريون الصينيون إنتاج طائرات بدون طيار كبيرة متعددة المهام، كما تم عرض نموذج جديد من سلسلة TB التي يبلغ عرضها 20 مترًا، وهي واحدة من أكبر الطائرات بدون طيار التي نشرها جيش التحرير الشعبي الصيني والمستخدمة في الدوريات حول تايوان.


 يتميز طراز TB هذا بحزمتين من وحدات الاتصالات المحمولة جوا.


بداية، يلفت الخبير العسكري، مازن صالح، إلى أن تصنيع الطائرات المسيرة هي تكنولوجيا أميركية، أخفتها واشنطن عن عيون العالم وقتا طويلا، وبمجرد ظهورها سعت الدول الكبرى لاقتناص هذا السلاح؛ لدوره في تقليل الخسائر البشري.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 1