إستراتيجيّة جديدة... هكذا سيكسب بوتين الحرب في أوكرانيا

2023.10.03 - 08:07
Facebook Share
طباعة

 ذكر موقع "الحرة"، أنّ صحيفة "نيويورك تايمز" أفادت نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن هويتهم، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يتبنى استراتيجية جديدة لكسب حرب أوكرانيا، تتمثل في إضعاف الدعم الغربي لكييف".


وقال المسؤولون الأميركيون إنهم مقتنعون بأن بوتين "يحاول إيقاف دعم الولايات المتحدة وأوروبا لأوكرانيا، من خلال استخدام وكالات التجسس التابعة له، لدفع الدعاية الداعمة للأحزاب السياسية الموالية لروسيا، ومن خلال إثارة نظريات المؤامرة بتقنيات جديدة".


وتهدف المعلومات المضللة الروسية إلى "زيادة الدعم للسياسيين المعارضين لمساعدة أوكرانيا، حتى يتحقق هدفه المتمثل بوقف المساعدة العسكرية الدولية لكييف".


ووفقا للمسؤولين الأميركيين، فإن روسيا "تعمل باستمرار على عمليات معلوماتية تهدف إلى تشويه سمعة حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، ومن المرجح أن تكثف جهودها خلال الأشهر المقبلة". 


وفي هذا السياق، قالت بيث سانر، وهي مسؤولة استخباراتية كبيرة سابقة، إن "الذكاء الاصطناعي والتقنيات الجديدة الأخرى ستغير الطريقة التي تدير بها روسيا حملات التأثير". 


ومن المرجح أيضا أن تقوم روسيا بجهود "لإرسال رسائل إلى الجمهور الأميركي، من خلال حلفاء داخل منظمات مستقلة اسميا"، وفقا لتحليل رفع عنه السرية مؤخرا.


وقالت سانر: "إن روسيا لن تتخلى عن حملات التضليل، لكننا لا نعرف كيف سيبدو الأمر"، مضيفة: "يجب أن نفترض أن الروس أصبحوا أكثر ذكاء".


وقال مسؤولون أميركيون إن روسيا "تشعر بالإحباط لأن الولايات المتحدة وأوروبا ظلتا متحدتين إلى حد كبير بشأن الدعم العسكري والاقتصادي المستمر لأوكرانيا".


وكان للمساعدات الأميركية والأوروبية الدور الحاسم في صد العدوان الروسي على أوكرانيا، لا سيما في الأسابيع الأولى من اجتياح القوات الروسية التي تراجعت من حدود العاصمة كييف إلى شرق البلاد.


وأبقت هذه المساعدات العسكرية أوكرانيا في المعارك، وحرمت روسيا من تحقيق أهدافها الأساسية من الغزو، المتمثلة في السيطرة على كييف وأوديسا، بل إن إحكام قبضتها على منطقة دونباس الشرقية بأكملها لم يتحقق.


وقال المسؤولون إن بوتين "يبدو أنه يراقب عن كثب المناقشات السياسية الأميركية حول المساعدة لأوكرانيا".

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 1