النائب ناجي لـ"آسيا": دعوة المفتي مرحّب بها.. وهذا باب حل أزمة النازحين

يوسف الصايغ

2023.07.29 - 04:00
Facebook Share
طباعة

أعلن عضو كتلة جمعية المشاريع الاسلامية النائب طه ناجي في تصريح خاص لوكالة أنباء آسيا الى انهم يرحبون بأي دعوة يوجهها سماحة المفتي للنواب السنة من أجل الاجتماع في دار الفتوى، وذلك انطلاقا من اهمية الحوار والتلاقي من اجل فتح كوة في جدار الأزمة، وهذا لا يتحقق ان لم يحصل حوار وتنسيق للمواقف، ونحن على ثقة بقدرة سماحة المفتي على جمع النواب السنة في دار الفتوى الجامعة".


وحول زيارة الموفد الفرنسي لودريان للبنان والحديث عن وجود باب للحل فهذا ما نتمناه، لكننا لا نرى ان الامور بهذه السهولة، ولم نعرف على اي قاعدة سيكون الحل للطرح الذي يتحدث عنه لودريان، كما إعتبر أن طرح اسم قائد الجيش العماد جوزيف عون كمرشح للرئاسة هو قائم ومستمر، وهذا يتطلب معرفة مواقف الكتل الكبيرة ومختلف الافرقاء من هذا الطرح".


ولفت ناجي الى ان "مسقبل الوضع المالي والنقدي بعد انتهاء ولاية حاكم مصرف لبنان بعد أيام مربك للجميع، لكننا نعول على خبرة المرجعية البرلمانية ورئاسة حكومة تصريف الاعمال التي تملك من الخبرة التي تمنع الانفلات بسعر صرف الدولار وانهيار العملة الوطنية، والمطلوب اليوم من الافرقاء والتيارات السياسية وكل من يستطيع ان يساعد، المبادرة فورا وتجاوز الشكليات لحماية لبنان من خلال حماية النقد الاجتماعي والغذائي".


واذ لا يؤيد النائب ناجي ان "يكون الفراغ في المراكز الاساسية متعمداً من اجل طرح فكرة تغيير النظام القائم، يشير الى ان هذا الطرح لا يتم على البارد بل على وقع مشاكل لا يتحملها البلد، ونحن نتمنى الا يفكر احد بهذا الطرح لانه يجلب الخراب، بينما نسعى مع المخلصين لايجاد حل وانتخاب رئيس للجمهورية، دون الدخول في متاهات لا يعلم غير الله تعالى الى اين يمكن ان تؤدي".


واذ يؤكد عضو كتلة المشاريع وجود مخاوف من حصول مواجهة عند الحدود الجنوبية، يشير الى ان "قوة الردع تدفع العدو الى التفكير قبل الدخول في مغامرة غير مضمونة النتائج، كذلك يشيد ناجي بالوقفة الشجاعة والحاسمة للجيش اللبناني وتدخله الحازم لمنع اي محاولة من العدو لخرق الحدود، حيث يسجل للأهالي ايضاً تشبثهم بأرضهم حتى آخر نقطة حدودية".


ويختم النائب ناجي معتبرا ان "حل ازمة النازحين عبر تنسيق لبناني - سوري مشترك امر لا بد منه، ولكن هل الخارج يريد حل هذه الأزمة، وفي حال تم اعطاء النازح السوري المساعدة المالية التي يتلقاها في لبنان عند عودته الى سوريا، فهذا شبه اعتراف من الجميع بأنه يشكل باباً لبدء حل أزمة النازحين، الى جانب التنسيق بين الجانبين اللبناني والسوري، ما يدفع بالامور نحو المسار الصحيح".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 10