اجتماع بين ضباط أمن وعدد من وجهاء مدينة تلبيسة.. وهذه التفاصيل

اعداد سامر الخطيب

2023.05.20 - 02:02
Facebook Share
طباعة

أجرى وفدٌ من أهالي ووجهاء مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي اجتماعاً مطولاً مع عدد من الضباط الامنيين في مدينة حمص، عقب توجيه دعوة لهم من أجل الوقوف على المشاكل الأمنية التي شهدتها المدينة خلال الفترة الماضية.


وطالب المجتمعون بوفد وجهاء مدينة تلبيسة، وفقاً للمعلومات المتداولة بتنفيذ خمسة بنود لتجنيب المنطقة حصول أية أعمال أمنية خلال الفترة القادمة تمثلت بما يلي:
-العمل على إنهاء عمل تُجار المخدرات الذين نشطت تجارتهم في الأعوام الثلاثة الماضية بشكل تام
-العمل على إنهاء ظاهرة أعمال الخطف بقصد طلب الفدية
-العمل على إنهاء ظاهرة انتشار السلاح في المدينة وتسليمها للجهات الأمنية أصولاً
-العمل على إنهاء ظاهرة أعمال السرقة والسلب بقوة السلاح التي تطال سائقي السيارات والشاحنات أثناء عبورهم أوتوستراد مدينة حمص-حماة.
-تجهيز قائمة بأسماء الرافضين للشروط السابقة تمهيداً لتنفيذ خطة ترحيل من المدينة نحو الشمال السوري.


وبحسب مصدر مقرب من الوجهاء، هدد أحد الضباط الأمنيين بورود تعليمات من العاصمة السورية دمشق تتيح خلالها للأجهزة الأمنية بالبدء بعملية أمنية تهدف لتمشيط المدينة عقب إنتهاء المهلة التي تم تحديدها بخمسة عشر يوماً، وذلك في حال فشل الوجهاء بإيجاد حلّ لتنفيذ الخمسة شروط المقدمة من قبلهم.


وأضاف أن الوفد الأمني طالب بتشكيل اجتماع طارئ لعوائل مدينة تلبيسة وحثّهم على تسليم المطلوبين للسلطات الأمنية، أوالعمل على إقناعهم بالخروج من المنطقة في وقت لاحق.


وشهدت كتيبة القوات الخاصة المتركزة على أطراف مدينة تلبيسة الجنوبية تغييرات على مستوى القيادة العسكرية خلال النصف الأول من الشهر الجاري بعدما تم تعين ضابط رفيع برتبة لواء لإدارة شؤون الكتيبة الأمر الذي اعتبره الأهالي بمثابة تحضير مسبق لعمل عسكري قد تشهده المدينة في حال فشل المفاوضات ما بين الضباط الأمنيين ووجهاء المدينة.


وشهدت المنطقة استياء شعبيًا من الأفعال التي ينتهجها أفراد العصابات المتواجدون ضمن المدينة، والتي تنعكس سلباً على حياتهم اليومية من خلال عمليات الخطف والسلب بالعنف، فضلاً عن ترويع المدنيين الباحثين عن لقمة عيشهم.


وتضم مدينة تلبيسة شمال مركز مدينة حمص بنحو 10 كيلو متر، عشرات المسلحين والمعارضين عقب التسوية، بالإضافة لمئات المتخلفين عن أداء الخدمتين الإلزامية والاحتياطية ممن رفضوا الالتحاق بالخدمة.


يشار إلى أن مدينة تلبيسة تحظى بموقع استراتيجي متاخم لـ اوتوستراد حمص-حماة الذي يعتبر الشريان الرئيسي الذي يصل بين محافظات حلب وإدلب وحماة مع عقدة باقي محافظات الساحل والعاصمة السورية دمشق . 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 7