خلايا “د ا ع ش” تتغلغل داخل مخيم الهول وتنفذ جرائمها

اعداد سامر الخطيب

2023.04.25 - 12:40
Facebook Share
طباعة

طعن شاب ملثم يرجح أنه من خلايا تنظيم “د ا ع ش”، سيدة تبلغ من العمر 27 عاما تنحدر من محافظة حلب، بسكين، في مخيم الهول بريف الحسكة. ووفقا للمعلومات فإن السيدة تعرضت لـ 5 طعنات في القطاع الخامس الخاص بالنازحين السوريين في مخيم الهول ، قبل أن يلوذ الجاني بالفرار إلى جهة مجهولة، مما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة تم نقلها للعلاج في المستشفى.


وتعد هذه الحالة الثالثة التي تؤكد على تحركات لخلايا التنظيم داخل المخيم خلال شهر نيسان الجاري، بعد العمليات الأمنية التي قامت بها قوى الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب لاجتثاث الخلايا المرتبطة بالتنظيم، والتي انتهت باعتقال العديد منهم، والحد من الجرائم داخل مخيم الهول.


وفي 5 نيسان، أضرم عناصر مرتبطون بتنظيم “د ا ع ش” النيران داخل مقر جمعية خيرية مكتبها وسط مخيم الهول. وسارعت القوى الأمنية مع قاطني المخيم للسيطرة على الحريق، وسط حالة من التوتر والهلع بين المواطنين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية واقتصرت الأضرار على الماديات.


وفي 4 نيسان، أقدمت مجموعة من خلايا تنظيم “د ا ع ش”، على إضرام النار في إحدى الخيام داخل الجمعية ومقرها، قبل أن يفروا إلى جهة مجهولة. يشار إلى أنّ حريقًا كان قد اندلع، في 22 شباط الفائت، في خيام تابعة لمنظمة “المجلس النرويجي” العاملة في قسم المهاجرات الذي يضم الآلاف من أسر خلايا تنظيم “د ا ع ش”.


في سياق متصل، قتل طفل من الجنسية السورية جراء إطلاق النار عليه من قبل أحد عناصر القوات العسكرية المسيطرة على المخيم ، دون معرفة الأسباب حتى اللحظة، وبغض النظر عن الأسباب وإذا ما كان عن طريق الخطأ، استنكرت منظمات حقوقية جريمة القتل هذه، وطالبت بمحاسبة القاتل والتعامل مع الجريمة بحزم.


يذكر أن مخيم الهول يضم ما لا يقل عن 53089 شخصًا هم: 7274 عائلة عراقية تشمل 27102 شخصا من الجنسية العراقية، و5021 عائلة سورية تشمل 18157 شخصا من الجنسية السورية، فيما البقية –أي 7830 شخص- من جنسيات أوربية وآسيوية وأفريقية وغيرها ضمن 2306 عائلة.


ومن ضمن العدد الإجمالي لقاطني المخيم، 33347 ناشئًا لم يبلغوا سن الثامنة عشر، هم: 11748 من حملة الجنسية السورية، و16185 من الجنسية العراقية، و5414 من جنسيات أجنبية متفرقة.


ومنذ انطلاق عمليات قسد بدعم من التحالف ضد مناطق سيطرة تنظيم “د ا ع ش” 2017 بالرقة وآخرها منطقة الباغوز في ديرالزور 2018، تم تحويل العائلات من نساء وزوجات وعوائل مقاتلي التنظيم إلى مخيمي الهول وروج في ريف الحسكة. وبعد عدة مناشدات من منظمات حقوقية وكفالات قام بها شيوخ ووجهاء العشائر، تجاه النساء والأطفال ومن لم ينتسب للتنظيم ، خرج ما يقارب 900 عائلة من النساء و3200 من الأطفال عبر دفعات متتابعة خلال الأعوام “2019-2020-2021”. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 5