دون شروط وتحت الضغوطات .. وصول مياه الشرب الى الحسكة

اعداد سامر الخطيب

2023.04.24 - 01:01
Facebook Share
طباعة

امتلأت خزانات الحمة بعد نحو 72 ساعة، من تشغيل محطة علوك لضخ مياه الشرب، وباشرت مؤسسة المياه في محافظة الحسكة منذ يومين بضخ المياه نحو الأحياء الجنوبية “النشوة الغربية – الفيلات – السكن الشبابي”، للمرة الأولى منذ شهر تموز العام الماضي أي منذ 10 أشهر.


وفي اليوم التالي، وصلت مياه الشرب القادمة من محطة “علوك” إلى المنازل في أحياء الناصرة والكلاسة ودولاب العويص في مدينة الحسكة.


وكشفت تقارير صحفية معارضة، أن تشغيل محطة مياه علوك الواقعة شرقي رأس العين ضمن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها مؤخراً، جاء نتيجة ضغوطات من قبل روسيا وحكومة دمشق في الأمم المتحدة، والتي عملت بدورها على التنسيق مع الجانب التركي لدخول المهندسين والفنيين إلى المحطة وإجراء أعمال الصيانة للكهرباء والأجهزة والمضخات وخطوط نقل المياه حيث تمت صيانتها بنسبة تصل لحد 70 بالمئة.


ووفقاً للمصادر، فإن محطة السويدية ترسل الكهرباء بشكل منخفض وضمن أوقات مختلفة، الأمر الذي أثر على تشغيل المضخات في المحطة ووصول المياه إلى خزانات الحمة، باعتبار أن المضخات بحاجة إلى كهرباء 190 “فولت” لتعمل بشكل جيد، وقد أعيد تشغيل المحطة بعد أعمال الصيانة بموافقة تركية دون شروط بعد ضغوطات من قبل الأمم المتحدة.


ويعاني أهالي الحسكة من انقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر، لوجود أعطال كثيرة في المحطة والخطوط الكهربائية وخطوط نقل المياه، التي تحتاج إلى صيانة، الأمر الذي شكل أعباء إضافية على الأهالي في البحث عن وسائل أخرى، لتأمين احتياجاتهم من المياه، لا سيما الاعتماد على الصهاريج.


كما اتهم الأهالي بسرقة معدات من محطة علوك التي تحول دون تشغيلها بشكل كامل، فيما تغض الجهات المختصة النظر عن معاناة الأهالي، في ظل عدم وجود آلية تغطي احتياج المنطقة من المياه والتيار الكهربائي، وسط مناشدات بالعمل على إيجاد آلية دائمة تحد من هذه الأزمة المتفاقمة، بعد ظهور هواجس لدى الأهالي من أن تجفّ مياه الآبار.


بينما تتهم الإدارة الذاتية القوات التركية باستخدام محطة علوك في إطار الحرب ضد مناطق شمال شرق سوريا، بهدف تفريغ المنطقة من سكانها والقضاء على مشروعها.


وسيطرت القوات التركية والفصائل الموالية لتركيا على منطقة رأس العين “سري كانييه”، إبان العملية العسكرية التي أطلقتها في عام 2019 تحت اسم عملية ” نبع السلام”، التي تقع فيها محطة مياه علوك، حيث عمدت إلى قطعها أكثر من 33 مرة منذ العام 2019، في إطار استخدام المياه كسلاح للحرب، في انتهاكٍ صارخٍ للأعراف والمواثيق الدولية بحسب القوات الكردية. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 8