تجنيدُ أطفالٍ في منبج

اعداد سامر الخطيب

2023.04.10 - 01:31
Facebook Share
طباعة

تواصل ما تسمى "الشبيبة الثورية" العاملة ضمن مناطق نفوذ "الإدارة الذاتية"، استقطاب الأطفال وتجنيدهم عسكرياً ضمن صفوفها، مستغلة الخلافات العائلية بين الأطفال وذويهم، بحسب منظمات حقوقية.


وتؤكد المنظمات أن "قسد" تستغل الاطفال الذين يصلون إلى أبواب مقراتها حيث لا تردهم بل تسارع لغسل أدمغتهم على الرغم من جميع المناشدات والمطالبات بإيقاف استقطاب الأطفال وعسكرتهم.


وفي حادثة جديدة، وثقت منظمات حقوقية تجنيد طفلة تبلغ من العمر 16 عاما، في منطقة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.


وفي 28 آذار كشفت مصادر محلية في مدينة منبج شرقي حلب، عن تسجيل حالة اختطاف جديدة لطفلة قاصر في المدينة من قبل عناصر "الشبيبة الثورية" ، لتجنيدها قسرًا.


وتحدثت المصادر عن اختطاف "الطفلة جيلان الشيخ صوف"، البالغة من العمر 13 عامًا، بعد استدراجها من قبل عناصر الشبيبة لمقرهم في المنطقة، ونقلها لأحد معسكرات التجنيد الإجباري دون علم عائلتها.


وسبق أن قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، إن "قوات سوريا الديمقراطية" خطفت طفلة في مدينة حلب، مؤكدة أن قرابة 231 طفلاً ما زالوا قيد التجنيد الإجباري في المعسكرات التابعة لتلك القوات.


وأوضحت الشبكة أن "الطفلة خاليدة حسن سليمان، من أبناء مدينة عفرين في ريف محافظة حلب الشمالي الغربي، وتقيم في حي الشيخ مقصود في مدينة حلب، تولد عام 2009، اختطفتها عناصر الشبيبة الثورية “جوانن شورشكر” التابعة لقوات سوريا الديمقراطية بهدف التجنيد القسري، في حي الشيخ مقصود في 11-3-2023، واقتادتها إلى أحد مراكز التجنيد التابعة لها في محافظة حلب".


وكان قد ورد في تقرير لمنظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة"، إن "قسد" تواصل عمليات تجنيد الأطفال القاصرين في مناطق شمال وشرق سوريا، على الرغم من توقيع زعيم الميليشيا "مظلوم عبدي" اتفاقاً مع الأمم المتحدة منذ حوالي 4 سنوات يقضي بإنهاء ومنع تجنيد الأطفال دون سن الـ18 واستخدامهم بالنزاعات العسكرية.


وأوضح التقرير أنه لا تزال الحركة التي تطلق على نفسها اسم “الشبيبة الثورية” التابعة لما يسمى الإدارة الذاتية، والمعروفة باسم “جوانن شورشكر”، تقوم بعمليات تجنيد لأطفال قاصرين في مناطق شمال وشرق سوريا.


ولفت إلى أنه رغم تعهد قسد بوقف عمليات التجنيد وإعادة الأطفال المجندين إلى أهاليهم، إلا أنها دأبت على رفض تسجيل العديد من الشكاوى القادمة من ذوي الأطفال المجندين من قبل حركة الشبيبة الثورية.


وقالت المنظمة إنها استطاعت توثيق ما لا يقل عن 49 حالة تجنيد أطفال في مناطق الإدارة الذاتية خلال عام 2022، لافتة إلى أن المعلومات الواردة في التقرير تركزت في منطقتي منبج وكوباني/عين العرب، حيث تمكنت من الوصول إلى خمسة شهود من ذوي أطفال جندتهم حركة “الشبيبة الثورية”.


وبينت أن أعداد الأطفال المجندين لدى حركة الشبيبة الثورية في هاتين المنطقتين هو أكبر مما يعرضه هذا التقرير، لكن معظم الأهالي الذين جرى تجنيد أطفالهم امتنعوا عن توثيق شهاداتهم، وذلك خوفاً من ردّ الحركة التي قامت سابقاً، وبشكل مباشر، بتهديدهم بالطرد من المنطقة في حال تحدثوا في الأمر.
وطالبت المنظمة في تقريرها، "قسد" بإظهار الالتزام الكامل والشفاف بالاتفاقيات المُوقعة لمنع تجنيد الأطفال واستخدامهم في العمليات العسكرية، سواء تلك التي تمّت مع منظمة “نداء جنيف” في شهر تموز/يوليو من عام 2014، أو مع الأمم المتحدة، أواخر حزيران/يونيو 2019. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8