أسهم "دويتشه بنك" هوت

2023.03.24 - 08:21
Facebook Share
طباعة

 ذكر مصادر صحفية أنّ أسهم "دويتشه بنك" الألماني هوت بأكثر من 10 بالمئة في التعاملات المبكرة الجمعة بعد ارتفاع في مبادلة التخلف عن سداد الائتمان ليلة الخميس، وسط استمرار المخاوف بشأن استقرار المصارف الأوروبية.

وتراجعت أسهم أكبر مصرف في ألمانيا لليوم الثالث على التوالي وفقد الآن أكثر من خمس قيمته حتى الآن هذا الشهر.

وقفزت مبادلة التخلف الائتماني وهي شكل من أشكال التأمين لحملة سندات الشركة ضد التخلف عن السداد إلى 173 نقطة أساس ليلة الخميس من 142 نقطة أساس في اليوم السابق.

ما هي مبادلة التخلف الائتماني Credit Default Swaps - CDS؟

ويعرف بمقايضة التخلف عن سداد الائتمان أو مبادلة العجز الائتماني أو مبادلة مخاطر الائتمان. وهو أحد أشهر أنواع مشتقات الائتمان، وهو مشتق مالي أو عقد يحمي المستثمر من مخاطر الائتمان من خلال الاتفاق مع طرف ثالث على سداد الورقة المالية بأكملها في حال تخلف المقترض عن الدفع.

بالإضافة إلى سداد الفوائد التي كان من الممكن دفعها منذ ذلك الوقت وحتى تاريخ استحقاق العقد. أي أنه نوع من المقايضات المصممة لنقل مخاطر القروض ذات الدخل الثابت بين طرفين أو أكثر.

على سبيل المثال، إذا كان المُقرض قلقًا من تخلف المقترض عن سداد القرض، فيستطيع شراء مقايضة تقصير ائتماني من مستثمر آخر كموافقة على تعويضه في حال تخلف المقترض عن السداد. لكن كما في بوليصة التأمين، يجب على مشتري المقايضة دفع قسط محدد للبائع للحفاظ على العقد حتى تاريخ استحقاقه.

أثار الإنقاذ الطارئ لبنك كريدي سويس من قبل "بنك يو بي إس"، في أعقاب انهيار "بنك سيليكون فالي"، ومقره الولايات المتحدة، مخاوف من انتشار العدوى بين المستثمرين ، والتي تعمقت من خلال المزيد من تشديد السياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يوم الأربعاء.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي ورئيس الاستثمار في ATA Global Horizons، علي حمودي: "ما أخشاه هو أنه، مع استمرار المصارف المركزية في بذل جهودها للتغلب على التضخم، وكلما طالت فترة بقاء الأوضاع المالية ضيقة، زادت المخاطر التي "تنتشر الضغوط خارج القطاع المصرفي ، مما يتسبب في أضرار مالية واقتصادية أكبر".

كما شدد على أن السلطات الرقابية والتشريعية في ألمانيا لن تسمح لما حدث لـ"كريدي سويس" أن يحدث في "دويتشه بنك".

وكانت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية، قد استبعدت أن تواجه المصارف الكبرى في أوروبا، ضغوطا مماثلة للأزمة التي تعرض لها بنك "كريدي سويس" الذي استحوذ عليه منافسه السويسري الأكبر "يو بي إس" لتفادي انهيارات أوسع في القطاع المصرفي.

وقالت موديز، في تقرير لها إن المصارف الأوروبية الـ11 الضخمة الأخرى في المنطقة، والتي من بينها "دويتشه بنك"، و"بي إن بي باريبا"، لا تُظهر "ضعفا في ملف الائتمان" مثل الذي أدى إلى فقدان ثقة المستثمرين والمودعين في "كريدي سويس" على مدى عامين تقريبا.

كما تم بيع سندات الدرجة الأولى الإضافية "AT1" لـ"دويتشه بنك" بشكل حاد فئة الأصول التي تصدرت عناوين الصحف هذا الأسبوع بعد التخفيض المثير للجدل لسندات "AT1" التابعة لـ"بنك كريدي سويس" كجزء من صفقة الإنقاذ.

وقاد "دويتشه" الانخفاضات الواسعة لأسهم المصارف الأوروبية الكبرى يوم الجمعة، مع تهاوي كل من أسهم "كومرزبنك"، و"كريدي سوي"س و"يو بي إس" و"سوسيته جنرال" بأكثر من 5 بالمئة. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9