النائب عون لآسيا: الانفراج الاقليمي يساعد لبنان.. وهناك ضغط دولي متزايد

يوسف الصايغ - بيروت

2023.02.18 - 11:40
Facebook Share
طباعة

نفى عضو تكتل لبنان القوي النائب آلان عون في تصريح خاص لوكالة انباء آسيا وجود أي خلفية سياسية وراء الزيارة التي قام بها الى رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري، مؤكداً أنه لم يحمل اية رسالة اليه من رئيس التيار جبران باسيل او العكس، واضعا الزيارة في اطارها الشخصي الخاص مع الحريري.


وردا على سؤال حول قرار التيار بعدم المشاركة في الجلسة التشريعية يشير عون الى ان هناك وجهة نظر يتم التعبير عنها، لكنه يؤكد انهم ليسوا ضد التشريع بالمطلق لكن نحن اليوم في ظل الفراغ الرئاسي، لا يمكن التعاطي مع الامور بشكل طبيعي، والظرف السياسي يقتضي الذهاب نحو انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت كي يعود الانتظام للعمل في المؤسسات".


وحول نضوج ظروف التسوية الرئاسية لاسيما بعد اجتماع باريس الخماسي، يلفت نائب التيار الى ان هناك ضغطاً دولياً متزايداً، من اجل التوصل الى صيغة ما، لكن لا شيء مضمون".


وعلى صعيد الإنفتاح العربي الحاصل مؤخرا على المستوى السعودي - السوري، وامكان ترجمة ذلك انفراجا سياسيا ورئاسيا في لبنان، يؤكد عون ان اي انفراج اقليمي يساعد لبنان، لافتا الى ان "المسار الرئاسي الداخلي لا يزال أطول من المسار الخارجي".

 

من جهة ثانية يشير عون الى ان "خطاب السيد ن ص ر ا ل ل ه كان موجها ضد الولايات المتحدة الاميركية، وهو جزء من موقف سياسي كان يعبر عنه بشكل واضح، ولكنه يرى ان الرسائل الى الخارج لا تكفي لوحدها دون فتح ثغرة في المسار الداخلي وفي حال تحقق هذا الامر يمكن ان ينعكس ذلك ايجابا على المسار الخارجي".


وردا على سؤال حول موقف التيار الذي يقف على مسافة واحدة من الخصوم والحلفاء، يرد عون بالقول:"نتمنى ان يتفق الحلفاء والخصوم وعندها نرتاح جميعا، لافتا الى ان "الأمر يتطلب مزيدا من النقاشات والليونة عند الجميع، من أجل إحداث خرق ان على مستوى الحلفاء او بالنسبة للخصوم، فالخرق المطلوب لم يتحقق بعد، وهو يستدعي التعاطي بواقعية وبمنطق أفضل مع الواقع، لأن المواقف الجامدة لا تؤدي الى اي حل، والخرق يتطلب وجود حد أدنى من الليونة والانفتاح في المواقف، والكل مُطالب ان يتقدم خطوة الى الأمام، ولا يمكن ان نسير وفق "هذا منطقي واتبعوني"، لانه علينا ان نتقدم في مكان ما".


وحول التقاطع في الموقف بين رئيس التيار ورئيس الحزب الاشتراكي في الملف الرئاسي، يرى نائب "لبنان القوي" ان رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط يتعاطى بليونة في الملف الرئاسي، وهذا يدل انه مستعد للتقدم خطوة وهو أمر ايجابي يبنى عليه، ويمكن القول ان جنبلاط وباسيل يبحثان عن خرق ما على الصعيد الرئاسي ولا يقفان عند حدود موقف جامد". 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 10