اقتحامات من الأمن المصري ومظاهرات ليلاً... ماذا يحدث في منطقة الوراق؟

2023.02.07 - 09:05
Facebook Share
طباعة

 على مدار يومين متتاليين يخرج أهالي الوراق بالجيزة شمالي القاهرة في احتجاجات ليلية، على خلفية اقتحام قوات الأمن للمنطقة واعتقال 3 من أهالي جزيرة الوراق الذين يرفضون إخلاءها.

وهتف المتظاهرون ضد ما يقولون أنه حصار للجزيرة -الواقعة في قلب نهر النيل- من قبل قوات الأمن، واحتجاجا على استمرار حبس عدد من المتهمين وللمطالبة بإطلاق سراحهم.

وكشف مصدر لوكالة أنباء آسيا عن أن قوات الأمن القت القبض على اثنين من الجزيرة صباح يوم الأحد هما: همام شكري عبد الفتاح صاوي، وإسلام ناصر أبو طالب، بالقرب من منزليهما، فيما ألقي القبض على الثالث، محمود جمال عبد المحسن القريطي، من مدينة الشروق، حيث يعمل.

وأوضح المصدر أن من تم القبض عليهم من المتهمين في قضية جزيرة الوراق، والتي تشمل 35 من أهالي الجزيرة على خلفية احتجاجات الأهالي ضد خطة الحكومة لإخلائها عام 2017. إذ تطالبهم الحكومة منذ فترة بإخلاء منازلهم، بينما تصدى الأهالي في أكثر من مرة لمحاولات الإخلاء.

وكانت الدائرة الثالثة إرهاب بمحكمة أمن الدولة العليا، قد أجلت، في يناير الماضي، جلسة إعادة إجراءات محاكمة 19 متهمًا في الحكم الصادر ضدهم غيابيًا بالمؤبد والمشدد، في قضية جزيرة الوراق، لجلسة 26 أبريل.

وتشمل أوراق قضية إعادة الإجراءات لـ19 متهمًا من أصل 35 متهمًا أدانتهم محكمة جنايات القاهرة، في ديسمبر 2020.

.

وكانت منظمات حقوقية مصرية قد أعلنت، في وقت سابق أن قوات الأمن اقتحمت جزيرة الوراق النيلية وطاردت الأهالي في الشوارع والحقول، وأطلقت عليهم قنابل الغاز والرصاص المطاطي، وخطفت وأصابت العشرات، في محاولة لإجبارهم على تسليم أراضيهم وبيوتهم لإقامة منتجع سياحي.

يشار إلى أنه في يوليو/ تموز 2022، كشفت الهيئة العامة للاستعلامات عن تغيير اسم جزيرة الوراق إلى مدينة حورس، وأن كلفة المشروع الاستثماري الذي سيقام عليها تصل إلى 17.5 مليار جنيه، وأن دراسة الجدوى قدرت الإيرادات الكلية بنحو 122.54 مليار جنيه، وأن الإيرادات السنوية تبلغ 20.422 مليار جنيه لمدة 25 سنة.

وأشارت الهيئة العامة للاستعلامات إلى أن المشروع يضم 8 مناطق استثمارية، ومنطقة تجارية، ومنطقة إسكان متميز. سيتم إنشاء حديقة مركزية ومنطقة خضراء ومارينا 1 و2، وواجهة نهرية سياحية، كما سيشمل منطقة ثقافية وكورنيش سياحي.

وبالتزامن مع هذه التطورات نشرت جريدة الوقائع المصرية، الأحد، إعلانًا من الهيئة العامة للمساحة، قالت فيه إنها ستعرض، بدءًا من العشرين من الشهر الحالي وحتى 19 من الشهر القادم، كشوفًا وخرائط تشمل بيانات التعويضات المقدرة للممتلكات المتداخلة مع مشروع نزع ملكية أراضي في نطاق مسافة 100 متر على جانبي محور روض الفرج (الذي يمر بالجزيرة).

وكانت محاولات الحكومة السابقة لرفع قياسات منازل لتقييمها تمهيدًا لتقرير التعويضات المستحقة لأصحابها مقابل نزع ملكيتها، قد أدت لاندلاع احتجاجات الصيف الماضي، استخدمت الشرطة فيها القنابل المسيلة للدموع واعتقلت البعض من المواطنين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 9