تصريحات بالكيلو و تريندات بالجملة

يانا العلي-سورية

2023.01.30 - 10:22
Facebook Share
طباعة

"يعد الطالب ناجحاً إذا حقق علامة النجاح في كل مادة", "الكهرباء للانارة و ليست للتدفئة".. هذه التصريحات وغيرها الكثير صدرت من مسئولين سوريين وُصفت على مواقع التواصل الإجتماعي بأنها مستفزة للرأي العام وتحولت لتريندات تداولتها الناس على الصفحات بكثرة.

 

بَعض الجُمل اُقتطعت من حوار كامل َما تسبّب بظهور جملة رنّانة فهمها البعض أنها مقصودة بحرفيتها واستفزت القسم الأكبر من السوريين وانهالت الانفعالات، فمثلاً تناقلت وسائل الإعلام تصريحاً للسيد عضو مجلس الشعب ألان بكر قال فيه : "الظهور الإعلامي مطلوب ، لكن تصريحات وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك استفزازية ، فماذا يهمنا إذا كان سعر منزله 10 مليارات !".


كما كتب أحدهم تعليقاً على مواقع التواصل الاجتماعي:مشاء الله تصريحات بتدفع"
الإنسان للتفاؤل كلها مستندة على العلم والمعرفة"

وبعضها قيل تمهيداً لأحداث عكسية ستحدث. فخلقت لدى المواطن خوفاً من التصريحات، حيث يصرِّح أحدهم فيتبعه بعد فترة وجيزة أحداث عكس ماتم التصريح عنه والأمثلة كثيرة منها : "كافة المشتقات النفطية متوفرة؛ ولا توجد أزمة مازوت أو بنزين أو غاز" وايضاً "الإقتصاد الآن أفضل خمسين مرة من قبل الأزمة"!! "و أن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية سوف تتحسن قريباً ".. فكانت النتيجة مزيداً من التدهور الاقتصادي وبالتالي المعيشي وارتفاع الأسعار.ومع تزايد التصريحات وتبعياتها أصبح السوري خبير ماذا يحمل التصريح بين طياته وما الذي سيحدث.. كما في منشور لأحدهم على صفحته أن:" تصريحات وزير الكهرباء عن أن "الواقع الكهربائي سيكون صعب في الشتاء..":صحيحة... ونعرفها بدون أن يقولها وهو موجود ليقلل من الصعوبة...لماذا صرح وزير الكهرباء هكذا.... ولماذا قبله وزير حماية المستهلك صرح انه لن يمس بالخبز إلا بالحدود الدنيا... واعتقد السبب:هو الزفة التي نالت من ماء وجه وزير النفط وبالتالي:غالباً لن نسمع من وزير تصريح غبي أن الأمور ستكون جيدة أو ممتازة في أي قطاع..."


هذا ما خلق فجوة حقيقية بالثقة بين الحكومة والناس.. مثلما عبرت إحداهن بتعليق على تصريح لمسؤول قائلة:" مابيشبهونا...بشي وكلشي متوفر عندن...قبل الازمه واثناء الازمه...وبعد الازمه... وعادي ان تصدر عنهم هيك تصريحات"
كل ماسبق يعني أن تلك التصريحات تحتاج إلى القليل من الدفء فيها، لعلها توقد المدافئ وتنير العقول المتراخية والأفكار الخشبية للنهوض بالواقع المعيشي. فالهدف الذي يطمح إليه المواطن من أي تصريح هو تحسن الواقع المعيشي لا تصريح نظري من فوق الأسطح. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 6