لواء “عاصفة الشمال” يهدد المدنيين بالقتل

اعداد سامر الخطيب

2023.01.23 - 10:59
Facebook Share
طباعة

في ظل انتشار الفوضى والفلتان الأمني ضمن مناطق سيطرة فصائل “الجيش الوطني”، هددت مجموعة تطلق على نفسها “أحرار مدينة إعزاز”، أهالي قرية منغ النازحين إلى مدينة إعزاز شمالي حلب بالقتل وحرق ممتلكاتهم، في حال رفضهم الخروج من مدينة إعزاز خلال مدة 48 ساعة، وسط تهديدات بإغلاق المحلات التجارية لهم بالقوة. حتى يتم القصاص من المدعو “أبو زيد منغ” العامل ضمن صفوف فصيل الجبهة الشامية.


ويأتي ذلك انتقاماً لمقتل قائد ضمن “عاصفة الشمال” على يد 3 قياديين من “الجبهة الشامية”، ينحدرون من قرية منغ بريف حلب الشمالي.


كما أقدمت مجموعة من عناصر قوات فض النزاع التابعة للفصائل الموالية لتركيا بعد منتصف الليل على سرقة محل لبيع الإطارات في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي. يشار، بأن هذه القوات دخلت كقوات فض نزاع وحماية ممتلكات المدنيين في المدينة.


ووفقا لمصادر محلية، فإن عناصر هذه القوات يتبعون لعدة تشكيلات من “الجيش الوطني”، حيث دخلوا إلى مدينة إعزاز يوم الجمعة 20 كانون الثاني الجاري، على خلفية الاقتتال ، وسط استقدام تعزيزات عسكرية لفض النزاع ولمنع حدوث اقتتال جديد، جاء ذلك بعد التهديدات من قبل لواء عاصفة الشمال بالقصاص من قتلة القيادي.


وكانت قد اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون و الاربيجي بين أهالي منغ من جهة، وفصيل "عاصفة الشمال" من جهة أخرى في اعزاز بريف حلب الشمالي، يوم الجمعة 20 كانون الثاني الجاري .


وأدت الاشتباكات إلى مقتل 4 أشخاص من الطرفين ، من ضمنهم القائد الميداني في فصيل لواء عاصفة الشمال المدعو عمر حميدي، وإصابة أكثر من 7 آخرين بجروح متفاوتة، وسط حالة من الرعب والخوف بين الأهالي.


وقال مصدر خاص لوكالة أنباء آسيا أن الاشتباكات التي جرت بين مجموعة عسكرية من الاهالي ومجموعة من آل عشاوي العاملين ضمن "لواء عاصفة الشمال" جاءت بسبب خلاف بين شابين حول "مصف سيارة".


وانتشرت صباح السبت، كتابات على أبواب العديد من المحلات التجارية أصحابها من قرية منغ بريف إعزاز شمالي حلب ومتواجدين في مدينة اعزاز، تدعو لمنع فتح المحلات التجارية بعد الاشتباكات العنيفة وسط ترقب لما سيحدث وهدوء حذر تشهده المنطقة. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 4