الأطفال الرضع أيضا يدفعون ثمن الأزمة الاقتصادية في مصر

شيماء حمدي- القاهرة

2023.01.09 - 12:26
Facebook Share
طباعة

" الحمل بقى تقيل أوي، والموضوع كل يوم بيزداد سوء، حتى لبن أبني بقى بيغلى كل أسبوعين تقريبا بشكل غير مفهوم، لدرجة إن من أسوء اللحظات اللي بتعدي عليا لما علب اللبن تخلص لأنه بقى بيحتاج ميزانية لوحده"، بتلك الكلمات روت عبير مسعود، والتي تعمل موظفة بإحدى الشركات أزمتها مع غلاء أسعار ألبان الأطفال.


ويبدو أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر لم تترك كبيراً أو صغيراً حتى ألقت بظلالها عليه، حتى أن الأطفال الرضع باتوا يدفعون ثمن هذه الأزمة، إذ تعرضت عبوات لبن الأطفال بكافة أنواعها للغلاء الجنوني لأكثر من خمسة أضعاف على مدار الأشهر الماضية.


وكشف مصدر في نقابة الصيادلة لوكالة أنباء آسيا، عن ارتفاع أسعار ألبان الأطفال لـــ 8 أضغاف في غضون عام واحد فقط. وذلك بفعل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر وفقد العملة المحلية (الجنية المصري) نحو 70% من قيمته منذ قرار تحرير سعر الصرف في مارس/ آذار 2022، وهو ما جعل أسعار الألبان ترتفع نظراً لأنها مستوردة، موضحاً أن الزيادة الإجمالية بلغت الضعف وأكثر لأغلب الأنواع.


كما كشف عن امتناع الشركة المصرية لتوزيع الأدوية ( جهة حكومية تابعة لوزارة الصحة) عن صرف عبوات الألبان المدعمة للأسر، بمعدّل عبوتين أسبوعياً لكل طفل بشهادة الميلاد، واقتصرت على صرف تلك العبوات في المحافظات فقط، مع اشتراط الكشف على الأم للتأكد من وجود صعوبات في الرضاعة الطبيعية.


وبحسب ما أطلعت عليه وكالة أنباء آسيا لأسعار ألبان الأطفال في الصيدليات، فإن سعر عبوة اللبن الواحدة تبدأ من 120 جنيهاً للعبوة، مقارنة بـ57 جنيهاً قبل الزيادات المتوالية في الأسعار، وصولاً إلى 400 جنيهاً للعبوة الأعلى سعراً في الوقت الراهن.


تستكمل المرأة الثلاثينية، حديثها عن أزمتها وتقول: "أن وزارة الصحة بالفعل توفر عبوات لبن أطفال بأسعار مدعومة، لكنها في نفس الوقت لا تصرفه لأي طفل إذ لا بد من عرض الطفل والأم على لجنة لتقيم احتياج صرف اللبن من عدمه، وبالتالي اللجنة رفضت صرف لبن لأبني لأنني استطيع ارضاعه، لكن في نفس الوقت الطبيب أكد أن طفلي وهو في شهره الرابع يحتاج إلى لبن صناعي إلى جانب الرضاعة الطبيعية".


أما السيد خالد أبو العلا، ويعمل فرد أمن في إحدى الشركات يقول:" حتى ألبان الاطفال لم تسلم من صعوبة المعيشة التي نمر بها"، وأضاف:" أنا مش عارف أعمل إيه مع ولادي التوأم، أنا بصرف لبن مدعم لكن في الحقيقة بيعملهم مشاكلهم في معدتهم والدكتور أوصى بأننا نغيره بنوع معين، وبالتالي بضطر أصرف اللبن المدعم وأبيعه لناس محتاجة من خلال مجموعات موجودة على مواقع التواصل الاجتماعي وأكمل على المبلغ وأشتري لبن ولادي". مختتما كلامة قائلا:" هعمل غصب عني".


على موقع التواصل الاجتماعي " الفيسبوك" انشأت بعض المجموعات لتوفير ألبان الأطفال بأسعار أقل، تواصلت وكالة أنباء آسيا مع مسؤول إحدى المجموعات للسؤال عن مصدر هذه الألبان وإذا كان متاحاً شراء أي نوع أم أنواع محددة.


من جانبه قال مسؤول جروب " ألبان أطفال بأسعار مخفضة"، أن المجموعة توفر ألبان بأسعار مخفضة عن طريق إما أسر تكون قد صرفت ألبان مدعمه وهي ليست في حاجة لها، أو فائض عن احتياج بعض الأسر، إذ أن بعض الأسر تشتري كميات من اللبن ومن ثم يقوم الطبيب بتغييره للطفل، فتقوم الأسرة بالتواصل معي لعرضه للبيع بسعر أقل من أسعار الصيدلية".


وأوضح مسؤول المجموعة، أن الغرض من هذا هو تخفيف العبء على الأسر، وخصوصاً أن ألبان الأطفال من المنتجات التي شهدت ارتفاعاً بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أثر سلبياً على الكثير من الأسر.


في السياق يرى مدير مركز الحق في الدواء محمود فؤاد، أن ألبان الأطفال أصبحت أسعارها كالبورصة، حيث ارتفعت بشكل مهول في فترة زمنية قليلة جداً.


مشيراً إلى أن هناك مافيا استيراد الألبان اللي رفعت سعر علب اللبن بشكل كبير وهو ما أصبح يشكل عبئًا على الأسر، فعلى سبيل المثال لبن الببيلاك ارتفع سعره الي ١٢٠ جنيه وبعدها بشهر الي ١٤٠ جنيها، واليوم وصل سعره لل ١٦٠ جنيه!


وأضاف، الطفل يحتاج من ٤ علب إلى ٦ تقريبا شهريا بمعنى أن أقل شيء مطلوب ٦٢٠ جنيهاً شهريا بدلا من ٢٢٠ في ديسمبر ٢٠١٦، تفاوت رهيب في السعر وعبء كبير على الأسر.


الجدير بالذكر أن عضو مجلس النواب أيمن محسب، كان قد تقدم بطلب إحاطة إلى وزيري المالية والصحة، في 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، يطالبهما فيه بإعفاء ألبان الأطفال الصناعية من الجمارك والضرائب المقررة عليها، في محاولة من الدولة للحد من ارتفاع أسعارها في الصيدليات، وتخفيف العبء عن كاهل الأسر البسيطة.


وأفاد محسب، في طلبه، بأن أسعار الألبان الصناعية ارتفعت كثيراً نتيجة تحرير سعر الصرف، ما يهدد قدرة ملايين الأسر على توفيرها لأطفالهم الرضع، مبيناً أن سعر العبوة الواحدة تجاوز 200 جنيهاً في الصيدليات، وهي تكفي الطفل الرضيع لمدة 3 أيام فقط، ما يشكل عبئاً كبيراً على أغلب الأسر المصرية، ويدفعها إلى البحث عن وسائل أخرى لتغذية أطفالها، ما يعرضهم بطبيعة الحال لمشاكل سوء التغذية. لكن حتى الآن لا يوجد تحرك من الدولة للتدخل في أزمة أسعار ألبان الأطفال. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 6