النائب عطالله لآسيا: لن نقف متفرجين على خرق الدستور.. وظروف انتخاب الرئيس غير ناضجة

يوسف الصايغ - بيروت

2022.12.02 - 07:20
Facebook Share
طباعة

أشار عضو تكتل لبنان القوي النائب غسان عطالله في تصريح خاص لوكالة أنباء اسيا الى ان "رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي يريد تثبيت قاعدة وهي الدعوة الى جلسة حكومية بظل الفراغ، ما يتيح له الدعوة الى جلسة في أي وقت يريده، وهو حاول ان يقوم بهذه الخطوة بذريعة المونديال، واليوم يريد ان يفعل الشيء نفسه، كي يقول ان هناك من يعطل مصالح الناس".


ويضيف عطالله لافتا الى انهم حذروا من هذا الأمر منذ اليوم الأول للفراغ، واليوم نرى ان الرئيس ميقاتي لديه أمور خارجة عن الدستور، الذي هو واضح لجهة تحديد مهام حكومة تصريف الأعمال وصلاحياتها، ونحن لن نكون في موقع المتفرجين وسنحاول منع اي خرق للدستور، ان من خلال الوزراء التابعين لفريقنا السياسي، او من خلال الحلفاء والاصدقاء الرافضين لهذا الأمر، لافتا الى ان وزراء حزب الله اعلنوا انهم لن يسمحوا بعقد جلسات حكومية ،ان لم تكن هناك أمور طارئة، والامور الطارئة تحدث بشكل مفاجىء وبالتالي نحن لا نرى ان هناك شيئا إستجد كي تُعقد جلسة للحكومة."


من جهة ثانية وعلى صعيد مستجدات الملف الرئاسي وكلام رئيس الحزب الاشتراكي عن ضرورة الحوار الداخلي، يلفت عطالله الى ان هذه النقطة يجب ان يتفاهم الجميع عليها، ونحن حاولنا من خلال ورقة الاولويات ان نلتقي مع مختلف الكتل القوى والاحزاب، من اجل التوافق لانه لا يمكن ان ننتخب رئيس جمهورية بالتحدي، ونحن مع كل لقاء وحوار يساهم بالوصول الى انتخاب رئيس للجمهورية".


وحول توفر الظروف التي تسمح بإنتخاب رئيس للجمهورية يرى عضو تكتل لبنان القوي ان الظروف لا تزال غير ناضجة، والدليل على ذلك ان "مختلف القوى السياسية تدعو الى الحوار حول الرئاسة، ولو ان الظروف ناضجة لكانت الأجواء مختلفة عما هي عليه اليوم".


ويشير عطالله الى ان دعوة رئيس الحزب الاشتراكي للحوار الداخلي دليل على انه غير مقتنع بالمرشح الذي يدعمه، ونتمنى ان يتمكن اي طرف من جمع مختلف القوى حول طاولة للحوار ونحن ندعم هذا التوجه".


وحول وضع كرة التعطيل الرئاسي في ملعب رئيس التيار النائب جبران باسيل بظل رفضه للسير برئيس تيار المردة سليمان فرنجية للرئاسة، يؤكد نائب التيار انه لو كانت الاسماء المطروحة جدية، لما سمعنا بالدعوات المطالبة بالحوار، حتى من يطرحون الاسماء يدعون للحوار، وهذا دليل ان الترشيحات غير جدية والطروحات الرئاسية لا تزال غير ناضجة".


ختاما يؤكد النائب عطالله انهم كتيار لا يرشحون أحدا للرئاسة، وهذا من شأنه ان يسهل إنتخاب رئيس لا يكون رئيس تحدي، ويؤكد ان فترة الفراغ سوف تستمر الى ما بعد رأس السنة، ولكن هناك معطيات بإمكانية الحلحلة قبل الربيع القادم". 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7