ضرب وتعذيب لعمال لبنانيين وسوريين يثير الجدل والغضب

اعداد شيماء ابراهيم

2022.06.23 - 08:00
Facebook Share
طباعة

 ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو أثار الجدل والغضب في آن واحد، حيث أظهر المقطع تعرض عمال لبنانيين وسوريين للضرب بطريقة ارتقت إلى حد التعذيب.
وقالت قوى الأمن الداخلي في بيان، الأربعاء، إن مخفر العاقورة تلقى أمس الأول الإثنين، شكوى من الرجل (المعتدي) يتهم فيه الأشخاص الذين اعتدى عليهم بسرقة مائة مليون ليرة لبنانية، وإنه بعد تداول مقاطع فيديو تظهر اعتداءه عليهم، تم فتح تحقيق، وتقرر إحضاره للاستماع إلى إفادته.
وتظهر المعلومات المتداولة أن الرجل اللبناني الذي تظهره مقاطع الفيديو يعتدي على عاملين لديه في قطف الكرز من أرضه الزراعية بمنطقة مجدل العاقورة، اتهم العمال، وهم لبنانيان وسوريان، بسرقة مبالغ مالية ومقتنيات، وعندما أنكروا التهمة، جلب آخرين، وقام بالاعتداء على العمال بالضرب والإهانة.
من جانبه أكد وكيل الضحايا محمد البعريني في تصريحات صحفية، أن "قبل فترة اتصل شخص بأحد معارفه في عكار حيث طلب منه تأمين عمال لقطف موسم الكرز في أرض تعود لشخص يدعى شربل ط، وبالفعل توجه 14 عاملاً من بينهم ثلاثة لبنانيين من عائلة البعريني من بلدة فنيدق العكارية و11 سوري بينهم واحد مكتوم القيد من سكان العبدة".
يضيف "عمل الشبان في أرض شربل عدة أيام وحين انتهوا وقرروا العودة إلى منازلهم، تفاجأوا باتهامات السرقة، على الرغم من أنهم لا يملكون سيارة أو أي شيء لتخبئتها. ويصف البعريني ما تعرض له الشبان بتعذيب يقشعر له الأبدان".
وأثارت التسجيلات المصورة موجة غضب واستنكار من قبل رواد وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بتوقيف مرتكبي الاعتداء ومحاسبتهم.
ونشرت الإعلامية اللبنانية غادة عيد التسجيلات المصورة عبر صفحتها في فيس بوك وقالت إن هذا "غير معقول ولا مقبول على الإطلاق". مطالبة بإجراء تحقيق فوري. واصفة الحادثة بأنها "اعتداء إنساني وحشي لا يمكن السكوت عنه بأي شكل من الأشكال، ويجب معاقبة المعتدي فوراً". متسائلة "هل وصلت شريعة الغاب والذئاب إلى هذا الدرك؟".
 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 6