"طرقة على النافذة" تُلهب السويداء.. ماذا جرى ليلة أمس؟

إعداد – عبير اسكندر

2021.11.24 - 03:22
Facebook Share
طباعة

 ساعات نارية شهدتها محافظة السويداء (جنوب سورية) ليلة أمس، جراء اشتباكات عنيفة بين القوى الأمنية ومجموعات مسلحة من أبناء المحافظة، تعود لاعتقال أشخاص من المشفى الوطني ضمن المدينة.


تفيد "مراسلة وكالة أنباء آسيا"، عن أن الشرارة الأولى لأحداث الليلة الماضية كانت قد اندلعت في ساحة المشفى الوطني خلال عملية إسعاف لشبان تعرضوا مساء الثلاثاء لهجوم مسلح في منطقة ظهر الجبل عند اطراف المدينة.


وعن تفاصيل الهجوم المسلح مجهول المصدر، تنقل مراسلتنا عن مصدر محلي قوله إن مجهولاً طرق نافذة سيارة  يستقلها الشابين "رواء، م"، وعمران، ز"،  وطلب منهما النزول منها، وحينما رفضا طلبه قام بإطلاق النار على السيارة بشكل كثيف، ما أدى لمقتلهما، وتم نقل الجثتين إلى المشفى الوطني، لتندلع إشكالية أخرى بطلها "صلاح، أ "، الذي حاول اقتحام المشفى مسلحاً ببندقية حربية، وعند منعه من قبل أحد الضباط الذي يرأس دورية أمنية متواجدة بالمشفى والطلب منه رمي سلاحه، ليتدخل شابين آخرين ينتميان لمجموعات محلية مسلحة وهما من "آل الشعار وآل مزهر" ويشتبكان كلامياً مع الضابط ليتطور الاشكال ويتحول إلى شجار مع باقي عناصر الدورية فيلقون القبض على "صلاح، أ" وشبان آخرين.


وبعد ساعات، انتشر عناصر يحملون السلاح في شوارع المدينة متوجهين إلى قيادة شرطة المحافظة للمطالبة بالإفراج عن "صلاح، أ" ومن معه، وقاموا بإطلاق نار كثيف وقذائف صاروخية وقنابل يدوية أحدثت أصوات انفجارات قوية سمعها معظم سكان المدينة، ما ألحق الضرر بمحيط مبنى القيادة الشرطية وبمحال تجارية مجاورة وسيارات مركونة أمامها.


المصدر المحلي، أكد أن الهجوم الذي استمر لأكثر من 120 دقيقة، لم يتطور إلى إشكال بين الطرفين (المجموعة والشرطة)، فالأخيرة لم ترد على مصادر النيران وحاولت امتصاص الموقف بالانسحاب لمنع تطور الحادثة وتحولها إلى اشتباك عنيف، ما حال دون وقوع قتلى، لافتاً إلى إطلاق سراح الموقوفين في وقت متأخر من منتصف الليل، ليتراجع المسلحون منسحبين من الشوارع فجر اليوم.


Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 4