المعايير المتناقضة لدى السياسيين اللبنانيين

2021.11.11 - 05:08
Facebook Share
طباعة

 

لا يتّفق ال#لبنانيون في شيء. حتى المبادئ التي يرفعون لواءها ليست مبادئ رغم محاولات "غسل الدماغ" الجارية باستمرار منذ زمن والتي حققت أهدافها بأن حوّلت الشعب اللبناني إلى ما يشبه القطيع المطيع. لا نعلم هل هم مقتنعون بما يردّدون ليل نهار، أم هم على اقتناع بجهالة هذا الشعب الراضخ لتقسيماتهم والراضي بإفرازاتهم.ماذا عن #السيادة؟ هي سيادة في اتّجاه واحد. غير واضحة المعالم. إذا طلبت السعودية استقالة وزير (وهو طلب يناقض مبدأ السيادة الوطنية حكماً) قامت الدنيا ولم تقعد من أفرقاء ومكوّنات لم تعترض يوماً على تعيين النظام السوري رؤساء للجمهورية ووزراء ونوّاباً وإجبارهم على التحالف تارة، وعلى فك التحالفات طوراً، وفرض استقالتهم أحياناً بعد إذلالهم، والشواهد كثيرة، وكثيرها مدوّن في مؤلفات الحلفاء قبل الخصوم.ثم...
 
النهار
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 9