النائب روكز لـ"آسيا": معالجة الأزمة تتم على خطين.. وليست كل خطوة أميركية تدخلاً بشؤوننا

يوسف الصايغ – بيروت

2021.10.30 - 08:47
Facebook Share
طباعة

 رأى النائب شامل روكز في تصريح خاص لوكالة أنباء آسيا ان "ما يشهده لبنان على خلفية تصريح وزير الاعلام تحول الى أزمة دبلوماسية كبرى، بعد ان تم الاعلان عن سحب عدد من سفراء الدول العربية من بيروت، والطلب من سفراء لبنان في هذه الدول المغادرة الى بيروت، ونتأمل أن تنجح خلية الأزمة التي عملت الحكومة على تشكيلها في التوصل الى حلول والحفاظ على مشاعر الدول العربية المستاءة من التصريح، ما يشكل بداية حل  جادة بالنسبة للبنان والدول العربية".

وحول موقف رئيس تيار المردة سليمان فرنجية من بكركي اعتبر روكز ان الوزير فرنجية ترك الخيار للوزير قرداحي للقيام بالخطوة التي يراها مناسبة، واعتقد ان هناك تفاهماً جانبي في هذا المنحى، وحول المخاوف من إقدام وزراء آخرين على الإستقالة في حال قدم وزير الاعلام إستقالته، ما يعني تحول الحكومة الى تصريف الاعمال، لفت النائب روكز الى ان هذا الأمر يحتاج الى معالجة على خطين خارجي وداخلي، بشكل يحافظ على صمود الحكومة في الفترة المقبلة، وهذا الامر بحاجة الى جهد وعمل كبير، لا سيما في هذا الوقت الحساس والوضع الداخلي الصعب".
 
نتيجة الصورة لـ جورج قرداحي سليمان فرنجية

وحول مشاركة موفد من السفارة الاميركية ببيروت في اجتماع خلية الأزمة الوزارية اعتبر روكز انه لا يمكن الحديث عن تدخل اميركي في هذا الموضوع، وربما هو طلب للمساعدة الاميركية للتدخل من اجل حل الموضوع مع الدول العربية، ولا يمكن اعتبار أي خطوة بمثابة تدخل في شؤوننا، وربما تم استدعاء المسؤول الاميركي لمعرفة كيفية حل المشكلة القائمة، وبالتالي ليس كل تعاطي بين سفير ووزراء نعتبره تدخلا او محاولة لفرض شروط ما، فما علاقة الاميركيين بها الأمر، فخلية الازمة تم تشكيلها من اجل حل الازمة الدبلوماسية القائمة".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7