تصريحات لجورج قرداحي تثير الجدل.. مالهدف من اعادة تداولها؟

اعداد رامي عازار

2021.10.27 - 11:44
Facebook Share
طباعة

تصاعد حديث عن أزمة جديدة بين السعودية ولبنان، إثر انتشار مقابلة لقرداحي، ضمن برنامج "برلمان شعب" (من إنتاج قناة الجزيرة) بُث، الإثنين 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021، اعتبر خلاله أن الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم ضد ما قال إنها "اعتداءات السعودية والإمارات".
وأعلن وزير الإعلامي اللبناني، جورج قرداحي، مساء الثلاثاء 26 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أنه لم يقصد الإساءة للسعودية أو الإمارات، معتبراً أن حديثه عن ضرورة توقف حرب اليمن "العبثية والمؤذية" يعكس "محبة" للرياض وأبو ظبي، وذلك في الوقت الذي أثارت تصريحاته ضجة كبيرة وقد تتسبب في أزمة جديدة بين لبنان من جهة والإمارات والسعودية، من جهة ثانية.
وقال قرداحي، عبر حسابه بـ"تويتر": "بعض وسائل الإعلام اللبنانية والعربية، وبعض المواقع الإلكترونية تتداول مقطعاً من مقابلة أجريتها مع قناة الجزيرة أونلاين، في برنامج (برلمان الشباب)، وورد فيها كلام لي عن حرب اليمن".
كما اعتبر أن "الجهات التي تقف وراء هذه الحملة أصبحت معروفة، وهي التي تتهمني منذ تشكيل الحكومة (في 20 سبتمبر/أيلول الماضي) بأني آت لقمع الإعلام".
المتحدث ذاته، أوضح أن "هذه المقابلة أجريت في 5 أغسطس/آب الماضي، أي قبل شهر من تعييني وزيراً في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي". قبل أن يتابع قائلاً: "لم أقصد ولا بأي شكلٍ من الأشكال، الإساءة للمملكة العربية السعودية أو الإمارات اللتين أكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء".
وأردف: "ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت حرباً عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن، ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما". واستطرد: "عسى أن يكون كلامي، والضجة التي أثيرت حوله، سبباً بإيقاف هذه الحرب المؤذية لليمن من جهته قال رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، في بيان، إنه "والحكومة حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية"، مع إدانة "أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة أو طرف".
كما أضاف أن حديث قرداحي "يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع، وهو كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقاً، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديداً الأشقاء في السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي".
فور انتشار المقابلة، قالت وسائل إعلام لبنانية إن أزمة دبلوماسية جديدة تلوح بالأفق بين لبنان والسعودية.
بينما لم يصدر تعقيب عن السفير السعودي لدى بيروت، وليد بخاري، الذي اكتفى عبر حسابه في "تويتر" بإعادة نشر أخبار تتحدث عن أزمة دبلوماسية جديدة مع لبنان.
وعبرت وزارة الخارجية اللبنانية، اليوم الأربعاء، عن رفضها لتصريحات وزير الإعلام، جورج قرداحي.
وذكرت الوزارة أنها دانت مرارا وتكرارا "الهجمات الارهابية" التي استهدفت السعودية، مشيرة إلى أنها ما زالت على موقفها في المدافعة عن أمن وسلامة أشقائها الخليجيين الذين تكن لهم كل محبة واحترام وتقدير، وتنأى عن التدخل في سياساتهم الداخلية والخارجية.
وأوضحت الخارجية اللبنانية أن كلام قرداحي شخصي وجاء قبل تعيينه وزيرا للإعلام، وأن الحلقة قديمة ولكن تم بثها الثلاثاء، بحسب بيان نشرته الوكالة الوطنية للإعلام.
وشددت الوزارة على أن موقفه لا يعكس موقف الحكومة الذي عبر عنه رئيسها نجيب ميقاتي في البيان الصادر الثلاثاء، ولا بيانها الوزاري الذي يتمسك بروابط الأخوة مع الأشقاء العرب.
وتصدر اسم جورج قرداحي قائمة الأكثر تداولا في السعودية ولبنان. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 4