التوتر يتصدر المشهد في طرابلس الليبية

فادي الصايغ _ موسكو

2021.09.11 - 05:41
Facebook Share
طباعة

لا يزال الوضع الاجتماعي والسياسي في المنطقة الغربية من ليبيا، لا سيما في العاصمة الليبية طرابلس، غير مستقر. حيث أصبحت المدن الرئيسية في المنطقة، مثل طرابلس ومصراتة والزاوية وغيرها، مركز تجمع للميليشيات المسلحة التي احتلت بالفعل غرب ليبيا، وتتسبب أنشطتها الإجرامية بمشاكل أمنية مستمرة، مما يعقد بشكل كبير حياة السكان المحليين.


وتسعى العديد من التشكيلات المسلحة والميليشيات والجماعات الإرهابية باستمرار إلى توسيع مناطق نفوذها وإخضاع مختلف مؤسسات الدولة الليبية لسيطرتها. حيث يستولي المتشددون على مناطق شاسعة، ويسيطرون على مناطق سكنية وحتى على مدن بأكملها. كما يحاول قادة الجماعات المسلحة التأثير على اقتصاد المنطقة وعلى المسار السياسي لحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة.


تقوم الميليشيات باستمرار بإنشاء تحالفات ضد خصومها المحتملين، واستفزاز بعضها البعض في اشتباكات مسلحة. في كل يوم تقريبًا، تأتي المعلومات حول صراع أو اشتباك آخر بين المسلحين من طرابلس والمدن المجاورة. وفي كثير من الأحيان، يبحث المسلحون عن أي عذر لضرب خصومهم.

وتفيد معلومات بأن "خدمة دعم الاستقرار" اعتقلت 20 مسلحًا من "اللواء 444". وقد اعتُقلا في 3 سبتمبر / أيلول خلال اشتباكات في منطقة صلاح الدين بطرابلس. والمسلحون الذين تم أسرهم موجودون الآن في سجن في منطقة أبو سليم بطرابلس. اللواء 444 يستعد لشن هجوم على منطقة أبو سليم لتحرير مسلحيه.


بطبيعة الحال، فإن السكان المحليين غير راضين عن أنشطة المسلحين، خاصة وأن أجهزة الأمن المحلية لا تقدم عمليًا أي مقاومة ضد هذه الجماعات الإجرامية. وهكذا أصبح معروفًا أن أهالي منطقة المطرد يطالبون بإنشاء بلدية منفصلة لهم لا تنتمي إلى الزاوية. لذلك بدأ عدد من مقاتلي "قوة الدعم الأول" التي تسيطر على المدينة بإطلاق النار على المدنيين في منطقة المطرد.

ودومًا مايقع ضحايا من السكان المدنيين جرّاء أنشطة الجماعات المسلحة. حيث ترتكب هذه الجماعات عمليات سطو ونهب وقتل بحق المدنيين. كما تكثر حالات اختطاف المدنيين على أيدي مسلحين بغرض الابتزاز أو الفدية.

 عمر الجروشي، أحد سكان أوباري، تعرض للاختطاف قبل شهر من قبل مجموعة مسلحة مجهولة في منطقة الغريفة. وتم العثور على جثته في 9 سبتمبر / أيلول في سبها.

كما ألحقت الأنشطة الإجرامية للجماعات المسلحة في غرب ليبيا أضرارًا جسيمة بالبنية التحتية للمدن. حيث أنهم غالبًا ما يستخدمون المدفعية أثناء الاشتباكات. ولطالما أصبح تدمير المباني السكنية وانهيار خطوط الكهرباء والأضرار التي لحقت بنظام إمدادات المياه أمرًا شائعًا لسكان المنطقة الغربية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 8