بحث: ذكرى انفجار بيروت في الاعلام الامريكي

2021.08.17 - 09:49
Facebook Share
طباعة

           تحدَّثت "Medlir Mema" في مركز "mepc" للأبحاث عن ذكرى انفجار بيروت والوضع الاقتصادي المتردِّي في لبنان, وعلى الرغم من هذه التعهُّدات بالدَّعم، يتَّفِق مُعظم المراقبين على أنَّه من غير المرجَّح أن يتحسَّن الوضع الحالي في لبنان, دون فهم الأسباب الجذريَّة للأزمة, ويبدو أنَّ النظرة القاتمة أثَّرت على اللبنانيَّين, حيث أعرب رئيس تحرير صحيفة "ناشيونال" "مايكل يونغ" عن إحباطه مما يعتبره "نضال لبنان واستسلامه" بعد مرور عام على الانفجار([1]), وأعرب وزير الخارجيَّة السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، عن دعمه للبنان، بينما خصَّ "حزب الله" كقِوة مزعزعة للاستقرار في البلاد والمنطقة, ولعلَّ هذا ما تُرجم قول السيناتور "كريس مورفي" فحسب "Greg Nash" في موقع "Jewish insider" أنَّ "مورفي", قال أنَّ الولايات المتَّحِدة يجب أن تُخَفِّض أولويَّة الردع الإيراني, وتحث المملكة العربيَّة السعودية على "التصالح" مع نفوذ حزب الله في لبنان, وفي تلك المقابلة التي أجراها "john alter man" مع "كريس مورفي" نشرها موقع الأزمات الدوليًّّة "Csis", قال مورفي: "لا أعتقد أنَّه يمكننا الابتعاد عن لبنان، جزئيَّا لأنَّ الآن هناك حرب باردة بين الإيرانيِّين ومجلس التعاون الخليجي, وما يقلقني أنَّه إذا انهار لبنان، فإنَّه سيصبح سورية ثانية, وسيكون الشغل الشاغل للمنطقة والولايات المتَّحدة, على مدى السنوات العشرين القادمة, ومصدر عدم استقرار كبير, قد يؤدِّي في الواقع إلى ظهور منظمَّات إرهابيَّة لديها مخطَّطات على الولايات المتَّحدة, أود أن أزعم أنَّه على الولايات المتَّحدة أن تتمسَّك بالتزام كبير بالإصلاح في لبنان، وأن علينا أن نرسم خطاً أكثر تشدداً مع السعوديِّين, فهم غير مرتاحين بشدَّة للدور الذي يلعبه حزب الله([2]).      وحذر مورفي من أنَّ لبنان، الذي تُحاصره سلسلة من الأزمات، على وشك أن يصبح دولة فاشلة, ومصدرًا لعدم الاستقرار والإرهاب قد يستمر لعقود, وألقى باللَّوم في تدهور الوضع جزئيَّاً على عدم مشاركة السعوديَّة بسبب نفوذ حزب الله داخل لبنان, حيث قال: "السعوديُّون غير مرتاحين بشدَّة للدور الذي يلعبه حزب الله, على السعوديين أن يتقبَّلوا حقيقة أنَّ حزب الله -على المدى القصير على الأقل- سيكون جزءًا من البنية التحتيَّة السياسيَّة هناك, سيكون من الأفضل للسعوديِّين أن يكونوا شركاء مع الولايات المتَّحِدة، ومع فرنسا ودول أخرى لمحاولة تقديم نوع من الدعم الاقتصادي, الذي قد يؤدِّي إلى إصلاح سياسي, من شأنه أن يسمح في نهاية المطاف للتكنوقراط وفاعلين غير طائفيِّين لهم تأثير أكبر في الحكومة, ومن شأن ذلك أن يقلِّل من نفوذ الحزب"([3]).

 
          ولعلَّ ذلك تُرجم عبر العديد من الخطوات, فحسبما نشر موقع "catholic news agency", فإنَّ مسؤول في الفاتيكان وجَّه رسالة للمانحين الدوليِّين, حيث قال: "أعطوا لبنان فرصة لـمستقبل أفضل", وقال "ميروسواف واتشوفسكي"، وكيل وزارة الخارجيَّة لقسم العلاقات مع الدول, في أمانة خارجيَّة الفاتيكان، قال "دعونا نساعد لبنان على إيجاد طريقه للخروج من هذه الأزمة الخطيرة, دعونا نساعد شعبها حتى لا يفقد الأمل, ولنمنح اللبنانيِّين فرصة ليكونوا أبطال مستقبل أفضل على أرضهم, دون تدخُّلِ لا داعي له", كما أعلن الرئيس الأمريكي "جو بايدن" أنَّ الولايات المتَّحِدة ستقدِّم 100 مليون دولار إضافيَّة من المساعدات الإنسانيَّة للبلاد([4]), وحسب موقع الوكالة الأمريكيَّة للتنمية الدوليَّة, ستقوم هذه المساعدات التي تقدِّمها الوكالة الأمريكيَّة للتنمية الدوليَّة ووزارة الخارجيَّة الأمريكيَّة, بمساعدة المتضرِّرين من وباء كوفيد19, وآثاره الاجتماعيَّة والاقتصاديَّة المتراكمة على الشعب اللبناني، كما يدعم التمويل أيضا اللاجئين السوريِّين في لبنان([5]).
          وقالت "Carmen Geha" في مركز "ecfr" للأبحاث, لبنان في أزمة عميقة خلقتها النخبة الحاكمة الفاسدة وغير الكفؤة, والبلد موطن للمصالح الاستراتيجيَّة الرئيسيَّة للاتحاد الأوروبِّي، الذي لا يريد دولة فاشلة أخرى على البحر الأبيض المتوسط, وقالت: "يواصل الاتحاد الأوروبي, والبنك الدولي, والأمم المتَّحِدة, وصندوق النقد الدولي, تعزيز إصلاحات محدَّدة ليتمكَّن لبنان من متابعتها"([6]), ولعلَّ تلك المساعدات تأتي في ظل تطوُّرات كبيرة في لبنان والمنطقة, وربَّما تأثير مباشر على حزب الله واستراتيجيَّته الحاليَّة, وخاصة التوترات على الحدود.
          ويؤكِّد "سيث فرانتزمان" من "جيروساليم بوست", أنَّ الضَّعف الداخلي للبنان, قد يجعل التوغُّل الإسرائيلي في جنوب البلاد ضرورة, لأنَّ الجماعات المسلَّحة المدعومة من حزب الله, تُطلق صواريخ على إسرائيل، ما دفع الأخيرة للرد, وأضاف: "ليس من الواضح ما إذا كان الهجوم الصاروخي مرتبطًا بمحاولات لصرف الانتباه عن الاحتجاجات في بيروت، أو مرتبطًا بهجوم على سفينة قبالة عمَّان الأسبوع الماضي، لكن الصورة العامَّة واضحة: لبنان ليس لديه سيطرة تذكر على ما يحدث على الحدود".
          وفي هذا الخصوص قال "Giora Eiland" في "ynet news" يجب على إسرائيل أن تتصرَّف بحكمة في قضيَّة لبنان, وإنَّ أفضل طريقة لضمان السلام في الشمال, هي دعم الدعوات اللبنانيَّة للحصول على مساعدات ماليَّة دوليَّة، لكن بشرط تقليص نفوذ حزب الله العسكري والسياسي، مع الحفاظ على الموقف القائل بأنَّ الدولة بأكملها مسؤولة عن كل ما هو عابر للحدود, وأضاف: "معضلة إسرائيل ثلاثيَّة: يُمكن أن تسمح لجارتها الشماليَّة بالانهيار, الأمر الذي سيُضعف في النهاية قوَّة حزب الله العسكريَّة والسياسيَّة, ويمكن استخدام عدوان حزب الله القادم عبر الحدود, لشن ضربات عقابيَّة في جميع أنحاء البلاد، والتي من المرجَّح أن تثير غضب المواطنين اللبنانيِّين تجاه المنظَّمة, "كما حدث في قرية درزية في جنوب لبنان يوم الجمعة", أو دعم دعوات لبنان للحصول على دعم مالي عاجل من الغرب، وفي المقام الأوَّل فرنسا والولايات المتَّحدة، مع ضمان أنَّها لا تُقدِّم إصلاحاً ماليَّاً فحسب، بل تحد أيضاً من قدرات حزب الله العسكريَّة", ويرى المحلِّل أنَّ هذا الخيار الثالث هو بالفعل أكثر صحة وأقل خطورة, ويمكن أن ينجح إذا أُخذ في الاعتبار أنَّ هناك فرقًا بين الدعاية والمناورات الدبلوماسيَّة, حيث أنَّ لا أحد في العالم يريد أن يرى لبنان ينهار, لا الشعب اللبناني نفسه، ولا حزب الله وإيران أو الولايات المتَّحدة وفرنسا وحتى المملكة العربيَّة السعوديَّة, وبالتالي يستنتج الكاتب, فإنَّ المبادرة الدوليَّة بشأن لبنان، إلى جانب ردعِ عسكري إسرائيلي فعَّال ضدَّ الدولة نفسها، هي أفضل طريقة لضمان السلام على طول الحدود الشماليَّة"([7]).
          وقال "Michael Young" في مركز "Carnegie" للدراسات أنَّ حزب الله في الفترة الأخيرة واجه العديد من الظروف والتحدِّيات, من اشتبك أعضاء في الحزب مع مسلحين من عشيرة سنيَّة عند المدخل الجنوبي لبيروت, إلى رد الحزب على هجوم جوِّي إسرائيلي على جنوب لبنان بإطلاق صواريخ حول مواقع عسكريَّة إسرائيليَّة في مزارع شبعا وتلال كفر شوبا, وعندما مرَّت شاحنة حزبيَّة محمَّلة بالصواريخ عبر قرية "الشويعيَّة" الدرزيَّة، أوقفها القرويون وضربوا أعضاء حزب الله بخشونة وصادروا الشاحنة, وأكَّد البطريرك الماروني بشارة الراعي، في إحدى خطبه, أنَّ الدولة اللبنانيَّة, وحدها هي التي يحق لها إعلان الحرب، وأشار التحليل في هذه الظروف, وأجواء الشد والجذب بين إيران والمجتمع الدولي, فإنَّ الحزب ربما يشعر بالضعف, لكنَّه ليس لديه الاستعداد لتغيير سلوكه, وسيحاول حزب الله تعزيز هذا التردُّد من خلال ممارسة سياسة حافة الهاوية والإشارة إلى استعداده للقتال([8]).
          وتحدَّث تقرير "Tom Oconnor" في صحيفة "news week", عن تهديدات الحرب التي ربما تلوح في المنطقة, بعد إطلاق "حزب الله"جولة جديدة من الصواريخ عبر الحدود, وقصف الجيش الإسرائيلي لبنان بعد ذلك بوقت قصير, وردَّ قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء "حسين سلامي" على التهديدات الأخيرة التي وجَّهَها وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني غانتس"، لمهاجمة إيران, وقال رئيس الوزراء "نفتالي بينيت": "إنَّ إسرائيل تستطيع العمل بمفردها ضد إيران", ووجَّه المتحدِّث باسم وزارة الخارجيَّة الإيرانيَّة "سعيد خطيب زاده" تحذيرًا آخر لإسرائيل على أي عدوان, في حي اتهمت إسرائيل إيران بتدبير هجوم مميت على سفينة مملوكة لإسرائيل في خليج عمان، وهو اتهام نفته إيران بشدَّة", كما أيَّد البيت الأبيض "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، بما في ذلك الرد على الضربات الجويَّة على لبنان, وقال المتحدِّث "نيد برايس" إنَّ "الولايات المتَّحِدة تدين بأشد العبارات هجمات حزب الله الصاروخيَّة على إسرائيل", وأضاف "إنَّ هذا العُنف يعرِّض الإسرائيليِّين واللبنانيِّين للخطر, ويُعَرِّض استقرار لبنان وسيادته للخطر", وأشادت جماعات أخرى متحالفة مع إيران مثل حماس في غزة, وكتائب حزب الله في العراق, وأنصار الله في اليمن، بأفعال حزب الله اللبناني, فهل تتَّهج المنطقة إلى التعقيد.؟([9])
          يأتي الرد على هذا التساؤل عبر تحليل "Batu Coskun" في مقاله بموقع "aa" حيث قال تُشير كل العوامل السابقة إلى استنتاج مفاده أنَّ هجمات الأسبوع الماضي لم تكن مجرَّد مناوشات بسيطة بين إسرائيل وحزب الله، بل كانت تجسيدًا لعداء إسرائيلي إيراني أوسع في المنطقة، حيث يتصرَّف حزب الله في انسجام تام مع طهران, مع ذلك، يبدو أنَّ معايير هذا التنافس تتغيَّر بسبب التحول في المشهد الاستراتيجي للشرق الأوسط، وهذا هو سبب اندلاع مثل هذا العنف على الحدود الإسرائيليَّة اللبنانيَّة", وأضاف التحليل: "أنَّه من غير المرجَّح أن يتَّبِع الرئيس الجديد إبراهيم رئيسي، مسارًا مشابهًا, ويبدو أنَّ إيران تعود إلى عقيدة سياستها الخارجيَّة التقليديَّة المتمثِّلة في رسم مسار مستقل، يعزِّزه وكلاءها الإقليميَّون مثل "حزب الله", علاوة على كل هذا، يجب على الحكومة الائتلافيَّة الحاليَّة في إسرائيل، بقيادة رئيس الوزراء "نفتالي بينيت" و"يئير لابيد"، محاولة التوفيق بين الخلافات السياسيَّة الواسعة بين صفوفهم, وكذلك معارضة "بنيامين نتنياهو" المخلوع, حيث يبحث نتنياهو عن أيَّ فرصة لتصوير حكومة "بينيت لابيد" على أنَّها ضعيفة وغير كفؤة، وبالتالي سيتوجَّب على القيادة الإسرائيليَّة الحاليَّة أن تُعطي صورة قويَّة لخصوم إسرائيل", وبالتالي من المرجَّح أن تستمر الضربات الاستباقيَّة الإسرائيليَّة ضد الجماعات المدعومة من إيران "بحذر"، حيث لا تريد إسرائيل الانجرار إلى صراع آخر مع استمرار التوتُّرات في غزَّة والضفَّة الغربيَّة, وبالتالي تعمل إسرائيل بشكل مطرد على تطويق إيران دبلوماسيَّا, كما حصل مع أذربيجان، التي تقع في مجال نفوذ إيران, ومن ثم الانخراط مع الولايات المتَّحدة لمنع التوصل إلى اتفاق نووي, والتقرُّب من الدول المجاورة لإيران، مع السعي إلى الردع النشط في مناطق الخلاف مثل لبنان, وبالتالي يستنتج الكاتب "إنَّ الحادث على الحدود اللبنانيَّة الإسرائيليَّة, هو نتيجة لتحوُّلات في الحسابات الإقليميَّة، مع احتمال وقوع المزيد من مثل هذه الحوادث"([10]).
          وفي هذا الإطار قال بايدن إن إمداد حزب الله بالسلاح الإيراني, لا يزال "يشكِّل تهديداً غير عادي, للأمن القومي والسياسة الخارجيَّة للولايات المتَّحدة", وأبلغ الرئيس الكونجرس بتمديد حالة الطوارئ الوطنيَّة فيما يتعلَّق بلبنان, السارية منذ العام 2007م، إلى ما بعد تاريخ إنهائها في 1 أغسطس 2021م, وقالت رسالة بايدن إلى السجل الفيدرالي: "بعض الأنشطة الجارية، مثل عمليَّات نقل الأسلحة المستمرَّة لإيران إلى حزب الله, والتي تشمل أنظمة أسلحة متطوِّرة بشكل متزايد, تعمل على تقويض السيادة اللبنانيَّة، وتُسهم في عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة", وأضاف: "لهذا السبب، قرَّرت أنَّه من الضروري استمرار حالة الطوارئ الوطنيَّة المعلنة في الأمر التنفيذي 13441 فيما يتعلق بلبنان"([11]).
          قال "Daniel Roman" في مركز "min amac us" للدراسات, أنَّ هناك سبع أزمات خارجيَّة يمكن أن تنفجر على بايدن بين عشية وضحاها, من بيرو إلى البرازيل وبيلاروسيا والصين، ومن إيران إلى ماكاو ولبنان، يعج العالم بالأزمات الناشئة, التي تبدو إدارة بايدن البائسة غير مستعدَّة تمامًا للرد عليها, ويمكن لأيًّ منهُم أن ينفجر, ويغير اتجاه إدارته بين عشيَّةِ وضحاها, وأضاف "Roman" في لبنان كانت الدولة اللبنانيَّة في حالة انحلال لفترة طويلة لكنَّها تتجه الآن بسرعة نحو الانهيار, وحزب الله، المسؤولة عن الكثير من أعمال العنف في المنطقة "حسب التقرير"، هو أيضاً أقوى حزب سياسي في البلاد, وفي العام الماضي، أدَّى انفجار بلبنان لتدمير منطقة كبيرة في وسط بيروت, والدولة مفلسة وظيفيَّاً، وغير قادرة على دفع رواتب الجيش، ناهيك عن الشرطة أو موظفي الخدمة المدنيَّة، ولم يكن هناك مجلس وزراء عامل منذ شهور, كما تَخلق الظروف في البلاد بسرعة أزمة لاجئين ثانية "إلى جانب سورية" حيث يدفع المواطنون المتبقون من الطبقة الوسطى في لبنان رسومًا باهظة للحصول على التأشيرات الأوروبيَّة, إنَّ تحوُّل لبنان إلى دولة فاشلة يهدِّد بتمديد محور الفوضى الذي امتد من العراق عبر سورية، والآن عبر لبنان إلى ساحل البحر المتوسط, وأضاف التقرير: "إذا استمرَّ بايدن في تجاهل الوضع المتدهور بسرعة في لبنان، فإنَّ الفوضى التي قضت بالفعل على العراق وسورية قد تستهلك لبنان قريبًا أيضًا، ما يهدِّد القوَّات الأمريكيَّة في المنطقة وإسرائيل، "أكبر حليف لأمريكا في الشرق الأوسط"([12]).


[2]- https://www.csis.org/analysis/us-restraint-middle-east
[3]- https://jewishinsider.com/2021/08/murphy-iran-saudi-arabia-podcast/
[4]- https://www.catholicnewsagency.com/news/248592/vatican-official-to-international-donors-give-lebanon-a-chance-for-a-better-future
[5]- https://www.usaid.gov/news-information/press-releases/aug-5-2021-united-states-provides-nearly-100-million-humanitarian-lebanon
[6]- https://ecfr.eu/publication/people-before-politicians-how-europeans-can-help-rebuild-lebanon/
[7]- https://www.ynetnews.com/article/syeww46kk
[8] - https://carnegie-mec.org/diwan/85131
[9]- https://www.newsweek.com/israel-iran-war-threats-loom-hezbollah-fires-rockets-israel-strikes-lebanon-1616962
 
[10]- https://www.aa.com.tr/en/analysis/analysis-what-is-behind-the-recent-clashes-between-israel-and-hezbollah/2332721
 
[11]- https://www.arabnews.com/node/1897556/middle-east
[12]- https://min.amac.us/seven-foreign-crises-that-could-blow-up-on-biden-overnight/
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 6