سورية في الاعلام الامريكي: التواجد الروسي (ح 4 /5)

2021.08.13 - 07:44
Facebook Share
طباعة

 


رابعاً). روسيا في سورية:
1.    الهجمات الإسرائيليَّة, والموقف الروسي:
          تحدَّث تقرير "Mitchell Plitnick" في "business insider" أنَّه ربما تكون روسيا وإسرائيل على مسار تصادمي في سورية, حيث أثارت التصريحات الروسيَّة الأخيرة تكهُّنات بشأن رد موسكو على الضربات الإسرائيليَّة في سورية, وإذا كان هناك تحوُّل، فقد يشكِّل مشاكل للولايات المتَّحدة، لأن الوضع بين إسرائيل وروسيا هش ومعقَّد, حيث أثارت التصريحات الأخيرة لأدميرال روسي ومصدر روسي مجهول تكهُّنات حول ما إذا كانت روسيا ستغيِّر نهجها فيما يتعلَّق بالضربات الإسرائيليَّة على أهداف إيرانيَّة ولحزب الله في سورية, وحسب التحليل, فإنَّه من المحتمل, أن بوتين يرغب في اختبار عزيمة القادة الإسرائيليِّين, "عديمي الخبرة نسبيًا" ويريد الحصول على صورة واضحة لكيفيَّة تعامل بايدن، بنهجه الأقل تصالحيَّة مع موسكو مقارنةً بترامب، بالتوازن الدقيق الذي تم تحقيقه في سورية, ويستند هذا التوازن إلى اتفاق توصَّلت إليه إدارة ترامب مع روسيا في العام 2017م، والذي لم تكن إسرائيل راضية عنه.
          وأشار التقرير, لوجود مخاوف إقليميَّة, حول ما إذا كانت روسيا تنوي اتخاذ مواقف أقوى ضدَّ الإجراءات الإسرائيليَّة في سورية, وبالتالي سيتعيَّن على إدارة بايدن التفكير مليَّاً في كيفيَّة المضي قُدمًا إذا ما قرَّرت روسيا الدفاع عن المجال الجوي السوري بقوِّةِ أكبر, وبالتالي ستحتاج روسيا لإيجاد طريقة لإقناع إسرائيل باحترام المجال الجوِّي السوري مع ضمان بقاء إسرائيل آمنة، وهو أمر ستحتاج الولايات المتَّحدة إلى التعاون مع موسكو لتحقيقه([1]).
2.    الدور الروسي الجديد:
          تحدَّث تقرير "Sultan al Kanj" في "al monitor" عن عمل روسيا مؤَّخَّراً على ما سمَّاه تلميع الوجود الروسي في سورية, وتصويره على أنَّه ليس وجوداً عسكريَّاً أو سياسيَّا، بل وجوداً إنسانيَّاً, وذلك عبر ترميم العديد من المواقع الأثريَّة في سورية, حيث أعلن رئيس مركز إدارة الدفاع الوطني بوزارة الدفاع الروسية "ميخائيل ميزينتسيف" أنَّ معهد تاريخ الثقافة الماديَّة التابع لأكاديميَّة العلوم الروسيَّة والمديريَّة العامَّة للآثار والمتاحف في سورية, بدئتا العمل على الحفاظ على مواقع التراث الثقافي في سورية, وفي شباط 2020م، نشرت مجلَّة OZY العالميَّة مقالاً بعنوان "هدف روسيا التالي في سورية؟ إنَّه التراث"، حيث ذكرت فيه أنَّ التاريخ القديم قد يكون أحدث طريق لروسيا لاكتساب نفوذ في الشرق الأوسط, وقال "سعد فنسا"، الباحث في التاريخ والآثار, ومؤسِّس دار واشنطن الدوليَّة للنشر، أعتقد أنَّ روسيا تريد نقل رسالة رمزيَّة إلى العالم, من خلال تحسين صورتها الثقافيَّة([2]).
يتبع
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4