أضرار تأخير تطعيم الأطفال الرضع

2021.07.30 - 08:47
Facebook Share
طباعة

 في الماضي البعيد كان الأطفال المواليد والرضع عرضة لخطر الموت أو الأمراض المعدية الخطيرة بسبب عدم اكتشاف التطعيمات التي أصبحت ضرورية لحياة الأطفال، ويجب أن تلتزم بها الأمهات حسب مواعيدها، وأي تأخير في تقديمها للطفل حسب جدول الحصول عليها، فالطفل يتعرض للخطر ولذلك يشرح لنا أطباء الأطفال أهم أضرار تأخير تطعيم الأطفال كالآتي.

 ما هو تطعيم الأطفال؟


التطعيم هو تحفيز الجهاز المناعي لدى الإنسان لمحاربة جرثومة معينة عن طريق حقن الجسم بها مضعفة، وحيث يقوم الجهاز المناعي بالتعرف عليها ومن ثم يقوم بإنتاج أجسام مضادة للقضاء عليها ومنع الإصابة بالمرض الذي تسببه، ولذلك فقد توصل العلم الحديث للعديد من التطعيمات التي كانت في الماضي حلماً بسبب ما تسببه جراثيمها المضعفة من مخاطر تصل إلى حد الموت.

 أعراض تظهر بعد التطعيم


هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل بعد حصوله على جرعة التطعيم، وأهمها ارتفاع درجة حرارته.

• ارتفاع درجة الحرارة قد يمتد إلى يومين، يمكن للأم خلالهما استخدام خافضات الحرارة على شكل شراب، وحسب الجرعة التي يوصي بها الطبيب.

• تختلف الأعراض التي تصيب الطفل حسب نوع التطعيم الذي حصل عليه.

• لا يمكن أن تتشابه أعراض التطعيم مع كل الأطفال ومقارنة الأطفال ببعضهم.

• بعض التطعيمات تؤدي إلى تشنجات.

• بعضها تؤدي إلى ألم شديد في الجزء الذي حصل فيه الطفل على التطعيم، مثل منطقة الفخذ، وفي هذه الحالة يتألم الطفل كلما تحركت ساقه، أو ارتطمت بأحد أو لمستها الأم.

• تلجأ بعض الأمهات لربط قدميه في هذه الحالة "تقميط"، ولا يحدث أي ضرر بسبب ذلك؛ لأنها لن تستمر في التقميط لمدة طويلة، فقط ليومين مثلاً؛ حتى تتلاشى الأوجاع ويعاود الطفل نشاطه.

• بعض التطعيمات تؤدي لظهور طفح جلدي يزول بعد أيام قليلة.

• في حال التنقيط بفم الطفل يجب أن تتأكد الأم أن طفلها قد ابتلعه، ولم يتقيأ وتتبع إرشادات الطبيب أو الممرضة التي تقوم بالتطعيم بخصوص الرضاعة بعد التطعيم؛ حيث هناك تطعيمات يجب التوقف عن الرضاعة لنصف ساعة مثلاً، أو أكثر بعد إعطاء الجرعة.

• ليس للتطعيمات علاقة بزيادة الوزن، أو فتح شهية الطفل؛ لأنها في الأساس عبارة عن تحصينات له من الأمراض، التي تصيب الأطفال في سن صغير.

 

مخاطر تأخيرتطعيم الأطفال


يتعرض الطفل لخطر الإصابة بالأمراض المعدية والسارية.

عزلة الطفل حيث أن عدم حصول الطفل على التطعيم قد يؤدي لحجر الطفل لفترة معينة وحيداً في حال كان مصاباً بمرض معين من الأمراض المعدية.

كثرة إصابة الطفل بالأمراض وضعف مناعته وبالتالي ضعف بنتيه وتأخر نموه.

ظهور الأمراض التي سبق التخلص منها في أجيال قادمة؛ مما يعني تراجع التقدم العلمي.

شعور الطفل بالنقص بسبب إصابته بمرض معين يمكن التخلص منه عن طريق التطعيم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 5