تحذيرات من انفجار شعبي وشيك في لبنان

اعداد رامي عازار

2021.07.24 - 12:09
Facebook Share
طباعة

تصدر وسم “لبنان ليس بخير” منصات التواصل الاجتماعي اللبنانية تزامنا مع تراكم الأزمات المختلفة على المواطنين، من انهيار القطاع الصحي إلى النقل فالكهرباء والماء، وسط تحذير النشطاء من انفجار شعبي بات أقرب من أي وقت مضى على حد تعبير البعض.
من جانبها، حذرت منظمة "يونيسيف" في لبنان من انقطاع المياه، وذلك في سلسلة تغريدات جاء فيها "شبكات وأنظمة إمدادات المياه في لبنان على وشك الانهيار، أكثر من 71% من الناس معرضون لخطر عدم الحصول على المياه".
وتابعت المنظمة "اليونيسف على كامل الاستعداد لتقديم الدعم، خصوصا مع تطوّر الوباء العالمي، لضمان تلبية الحق الأساسي في الحصول على مياه نظيفة وآمنة للأطفال والأسر في هذا الوقت الحرج في لبنان".
وتعد أزمة الأدوية -هي الأخرى- من الأزمات المتلاحقة التي يعيشها المواطن في لبنان، إذ أعلن تجمع أصحاب الصيدليات في لبنان، مساء أمس الخميس، التوقف عن العمل اعتبارا من صباح اليوم بسبب نفاد الأدوية بشكل كامل من أغلبية الصيدليات، موضحا أن أصحاب الصيدليات حاولوا منذ بداية الأزمة توفير ما يستطيعون للمرضى من أدوية، إلا أنهم وصلوا إلى مرحلة الفقدان الكامل للأدوية في معظم الصيدليات.
وفي سياق متصل، حذر مدير مستشفى الحريري الحكومي، فراس الأبيض، عبر سلسلة تغريدات من هجرة الممرضين إلى الخارج، بسبب الأزمة الاقتصاديّة، وقال في تغريداته "في الآونة الأخيرة، أفاد عدد كبير من الممرضين والممرضات بأنهم قد تلقوا عروض عمل من قبل وكالات توظيف لوظائف شاغرة في أوروبا، مع مزايا سخيةٍ للغاية. وكما يقول المثل، مصائب قوم عند قوم فوائد. للأسف، سيكون من الصعب إيجاد البديل عن الممرضين والممرضات الذين سوف يغادرون".
وأضاف "مع تدهور الظروف المعيشية في البلاد، لا يمكن للمرء أن يلوم أولئك الذين قرروا أن الأمور لم تعد تحتمل. فلم يتخذ هؤلاء قرارهم باستخفاف. ومع ذلك، سيُفتقدون بشدة، خاصة أن استعداد المستشفيات وأرقام مرضى الكورونا الجديدة يستمران في التحرك في اتجاهين متعاكسين".
وقد أثارت الأزمة غضبا كبيرا وتفاعلات واسعة عبر وسم "لبنان ليس بخير"، منها تغريدة الناشطة كارين بستاني التي قالت فيها "شبعنا مسرحيات، وصفقات، وجوع، وذل، وأزمات، ورعب من مستقبل مجهول، وواقع شبيه بكابوس ما له نهاية!"
وقال الناشط رالف غيّاد "على جميع المنظمات الدولية، الخجل من نفسها ومن نفاقها وسياسة الكيل بمكيالين واختلال الموازين والمعايير في أدائها تجاه لبنان، نحن شعب يتعرض للإبادة من قبل عصابات ومليشيات حاكمة بغطاء دولي".
وكتب المغرد هاني صَليبا "فيما تتلهى السلطة بالمماحكات السياسية، يغرق لبنان بأزمة إنسانية غير مسبوقة قد تكون الأسوأ في هذا العصر. لا دواء، ولا كهرباء، ولا ماء، ولا محروقات، وحتى المواد الغذائية بدأت تشح. عدم وجود خطة أو حتى رؤية قصيرة المدى للحد من هذا الانهيار هو جريمة بحق الشعب والإنسانية"
من جهته، قال الناشط أحمد فوعاني "لبنان سيواجه الأسبوع المقبل أزمة مياه حقيقية، ووفق المصادر فإن الدولة عاجزة عن تأمين مادة المازوت لمحطات ضخ المياه مما سيؤدي إلى توقف معظمها عن العمل في غضون أسبوع واحد من اليوم".
في حين قالت الفنانة سيرين عبد النور "ارتفاع الظالم لا يعني غفلة الله عنه، فكلما زاد الارتفاع كان السقوط مرعبا. احترس أن تؤيد ظالما ولو بقلبك، فتكون شريكه في المصير وتنالك دعوات المظلومين". 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 6