فجر إدلب وتصعيد مفاجئ يستهدف قادة من "تحر..ير الشـ ام"

إعداد – عبير اسكندر

2021.06.10 - 10:49
Facebook Share
طباعة


أفادت مراسلة "وكالة أنباء آسيا"، بمقتل مجموعة من عناصر هيئة "تحرير الشام" في عملية روسية سورية على ريف إدلب، مشيرة إلى أنه من بين القتلى اثنين من القياديين البارزين لدى الهيئة.
ونقلت مراسلتنا عن مصدر في المعارضة السورية قوله إن الطيران الحربي الروسي شن خلال ساعات الفجر الماضية أكثر من 15 غارة على الريف الجنوبي لإدلب مع قصف صاروخي للقوات السورية، مستهدفين مقار "هيئة تحرير الشام" وفصائل أخرى منها "صقور الشام" و"فيلق الشام".
وذكر المصدر أن الغارات وعددها 15 غارة تبعها ضرب صاروخي وقذائف مدفعية تجاوزت 200 قذيفة من قِبل القوات السورية المرابطة على الحدود الإدلبية، مبيناً ان ساعات الفجر بما حملته من تصعيد متواصل كان أشبه بمعركة كبرى لم تشهدها جبهة إدلب منذ بدء الحرب.
وأشار إلى أن الخسائر الأولية للفصائل المسلحة سجلت مقتل نحو 12 شخصاً و8 حالات حرجة إضافة لتدمير 2 من اهم مقرات الهيئة ونقاط عسكرية لفصائل أخرى جنوبي إدلب.
ومن بين القتلى التابعين للهيئة، ذكر المصدر أنه تم التأكد من مقتل المتحدث الرسمي باسم الجناح العسكري أبو خالد الشامي ومسؤول الإعلام العسكري لتحرير الشام أبو مصعب، ومن فصائل أخرى قتل كل من مؤيد الإدلبي وأبو الليل ومهاب الغساني، وهم –على التوالي- من قياديي فصائل صقور الشام وفيلق الشام ومغاوير إدلب.
وكانت قد أشارت مصادر في تصريحات سابقة لـ"آسيا"، عن تحضيرات عسكرية تستعد لها القوات السورية والروسية تحضيراً لمعركة إدلب، بالتزامن مع الحديث عن مفاوضات مبدئية نحو اتفاق دولي لإنهاء ملف إدلب بتسوية شاملة تمنع اندلاع معارك في الشمال السوري
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 8