غضب شعبي بسبب وفاة معتقل في سجن بحريني

اعداد سامر الخطيب

2021.06.10 - 12:03
Facebook Share
طباعة

تفاعل ناشطون على مواقع التواصل في البحرين تحت اسم "حسين بركات" الذي توفي في سجن "جو" المركزي بعد إصابته بفيروس كورونا.
وحمل حقوقيون الحكومة البحرينية مسؤولية وفاة بركات وقالوا إن العشرات يعانون "الإهمال الصحي" في السجن، بينما قال بيان لوزارة الداخلية إن بركات كان يتلقى رعاية صحية كاملة بالإضافة إلى تلقيه لقاح فيروس كورونا.
قبل أيام حذرت جمعية الوفاق الوطني الإسلامي المحظورة من خطورة الوضع الصحي لحسين بركات داخل السجن بعد إصابته بكوفيد- 19.
واتهم حقوقيون، منهم الناشطة، ابتسام الصايغ، إدارة السجن بالمماطلة في تمكين بركات من الرعاية الصحية لمعاناته من"مشاكل صحية منذ فترة".
وقالت زوجته في تسجيل صوتي نشرته مؤسسة البحرين للحقوق والديمقراطية "بيرد" إنها طلبت رؤيته والاطلاع على ملفه الصحي بعد مكالمة بينهما قال فيها إنه يشعر أنه سيموت من شدة المرض ويحث فيها زوجته على التحرك من أجل أن تسمح له السلطات بالخروج للعلاج.
بعد يوم واحد استقبلت زوجة بركات مكالمة من السجن قالوا لها فيها "زوجك مات شهيدا" حسب قولها.
حملت جمعيات حقوقية منها جمعية الوفاق الحكومة البحرينية مسؤولية موت حسين بركات .
على وسائل التواصل الاجتماعي غدر البحرينيون تحت وسمي #الشهيدحسينبركات و #أنقذواسجناءالبحرين غضبا لما حدث مع بركات وطلبا للإفراج عن المعتقلين السياسيين "قبل أن يخرجوا في نعوش".
وفاة حسين بركات أشعلت نار غضب سكنت ولم تخبُ منذ شهر أبريل نيسان حيث انتشرت تقارير تقول إن المعتقلين في سجن جو يتعرضون للتعذيب وتتهم الحكومة بالإهمال والتغاضي عن خطورة الوضع الصحي في السجن بسبب "تفشي وباء كورونا".
وحدثت حينها احتجاجات في السجن ومواجهة بين المعتقلين وقوات الأمن بينما اعتصم أهالي المعتقلين خارج أسوار السجن في المنامة. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 10