مهلة نتنياهو لتشكيل الحكومة توشك على الانتهاء

كتبت زينب عواركة

2021.05.04 - 10:39
Facebook Share
طباعة

أشار تقرير "نيويورك تايمز" أنَّ العد العكسي أمام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتشكيل الحكومة بدأ، وعلى ما يبدو الوقت المتبقِّي له لن يكون كافياً لإقناع الأحزاب السياسيَّة لمشاركته بتشكيل الحكومة، خاصَّة مع وجود لائحة اتهام في ثلاث قضايا فساد، ويُمكن توجيه تلك التهم إليه قريبًا، وإذا حدث ذلك، فلن يتمكَّن من البقاء في منصبه إلَّا إذا كان رئيسًا للوزراء، وبدور أقل.
وأشارت التقارير أنَّ الرئيس الإسرائيلي "رؤوفين ريفلين" دعا "نتنياهو" ومنافسه "بيني غانتس" لتشكيل حكومة وحدة وطنيَّة تضم كلا حزبيهما، لكنَّ وحسب المراقبين الخيارات أمام ريفلين تقع ما بين تكليفه "يائير لبيد" رئيس حزب "هناك مستقبل"، بتشكيل الحكومة، أو إجراء مشاورات مع الأحزاب الأخرى في الكنيست، لتقديم توصياتَها على أحد ‏المرشَّحين، لتشكيل الحكومة‎.
نتنياهو ظهر بموقف أقوى من "غانتس"، ولكن في النهاية، بعد أن تخلَّى عنه ليبرمان، لم يتمكَّن من حشد سوى 60 مشرعًا، أي أقل من 61 نائبًا، وبالتالي يجب عليه أن يتحالف مع شخصيَّات أكثر أهميَّة، ليحصل على ما يريد فكان رئيس حزب "يامينا" نيفتالي بينيت، والذي شغل منصب وزير الدفاع الإسرائيلي سابقاً، وحسب "Natasha Turak" في تحليل لها على موقع cnbc"" أنَّه بين منع التوصية على لبيد، الذي يقود معسكر "كتلة التغيير"، ومنح حزبه التوصية لزعيم حزب "يامينا"، نفتالي بينيت، ليشكل الأخير حكومة يمينيَّة يرأسها بالتناوب مع نتنياهو، يجد الأخير نفسه عالقاً ما بين مُرَّين، والنتيجة في كلا الحالتين أنَّ نتنياهو لن ينفرد برئاسة الحكومة المقبلة، فكيف فصَّل نتنياهو حلاً على مقاسه؟

فبحسب ما نقلت هيئة الإذاعة الإسرائيليَّة الرسميَّة، أنَّ نتنياهو أعلن على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنَّه طرح على بينت "التناوب على رئاسة الوزراء"، على أن يكون بينيت هو أوَّل من يتولَّى المنصب لمدَّة عام واحد، داعياً إيَّاه لتوقيع الاتفاق معه، لإتاحة فرصة أمام تشكيل حكومة يمينيَّة، متعهدًا لأعضاء حزب "يمينا" بتولِّي مناصب وزاريَّة وبرلمانيَّة هامَّة فكيف كان رد الأخير.؟
جاءه الرد سريعاُ من بينيت الذي وصف طرح نتنياهو بـ"المبهم وغير المفهوم"، حسبما نقل تقرير الإذاعة الإسرائيليَّة، وفي مستهل جلسة لكتلته أوضح أنَّه "لم يطلب من نتنياهو منصب رئاسة الحكومة بل تشكيل ائتلاف حكومي"، مضيفا أنَّ "نتنياهو لم يتمكَّن من التوصل إلى اتفاق مع الأحزاب اليمينيَّة، فإذا به يلقي اللَّوم على يامينا"، ولكن من عارضه أيضاً؟
رئيس حزب "هناك مستقبل"، يائير لابيد، قال أنَّه "لن يسمح بأن يكلَّفَ بينيت بمهمَّة تشكيل الحكومة بدلاً منه، وأنَّه بعد إسناد هذه المهمَّة إليه سيبُذل كل الجهود لإقامة حكومة بالتعاون مع بينيت"، في حين رفض "ساعر" الانضمام إلى حكومة يتناوب نتنياهو على رئاستها، حيث أفادت وسائل إعلام محليَّة أنَّ زعيم حزب الصهيونيَّة الدينيَّة "بتسلئيل سموتريتش" و"ساعر" من "نيو هوب"، أوضحا أنَّهما لن يعززا فرص نتنياهو، حتى إذا كان بينيت هو الأوَّل ونتنياهو الثاني".
ومن الواضح أنَّ الأحزاب السياسيَّة الإسرائيليَّة تتفق على رفض تولِّي "نتنياهو" لرئاسة الحكومة، والخيار يتَّجه الآن نحو انتخابات خامسة للكنيست، فقد كشفت مصادر في "يامينا" أنَّه "بالرغم من اقتراح نتنياهو بالتوصية على بينيت ليشكل الحكومة، يسعى ضمنيَّاً للتوجُّه لانتخابات كنيست خامسة"، فالتحدِّي الذي يواجه نتنياهو، وفقًا لـ"يوهانان بليسنر"، "رئيس المعهد الإسرائيلي للديمقراطيَّة"، "سيكون الحصول على إلتزام من منظمة "راعم"، بالدعم البرلماني، مع استرضاء أقصى اليمين المتطرِّف في معسكره السياسي الحالي"، وأضاف: "هذه هي الطريقة الوحيدة أمامه للوصول إلى الأغلبيَّة المطلوبة لتشكيل الحكومة".
وعن الأسباب أنَّه في دفعة دعم واضحة لنتنياهو، نشر الزعيم الروحي لفصيل "نعوم" اليميني المتطرف داخل الصهيونيَّة الدينيَّة دعوة مفتوحة في وقت سابق لنتنياهو لتشكيل ائتلاف يميني بدعم من "حزب راعم" لكنَّ الحاخام الثاني، "حاييم دروكمان"، قال بشكل مغاير "لا تستخدموا راعم لتشكيل حكومة".
أما بالنسبة لرئيس الكنيست، "ياريف ليفين"، فقد نقلت هيئة الإذاعة الإسرائيليَّة عنه قوله خلال محادثة مغلقة مع أعضاء كنيست حريدييم، أنَّ "الليكود سيوصي على بينت لتكليفه بتشكيل حكومة".
وعلى الرغم من دعم ليفين لبينيت، وميل نتنياهو لتسميته لمشاركته رئاسة الحكومة، إلَّا أنَّه وفي قرارة نفسه متأكِّد أنَّ هذا الأمر صعب الحدوث، ذلك أن الحجر الأساس في نجاح حكومة كهذه هو دعم خارجي من"القائمة الموحدة"، الأمر الذي يبدو مستحيلاً، بسبب رفض حزب "الصهيونيَّة الدينيَّة" المشارَكة في "أيّة حكومة قد تقوم على دعم كهذا".
إذاً يبدو أنَّ مشاركة بينيت ونتنياهو رئاسة الحكومة لن تبصر النور، والسبب عدم رضى حزب بينيت "يامينا" عن نتنياهو، لدرجة أنَّه مستعد للتحالف مع "اليسار" لمنع الذهاب إلى انتخابات كنيست خامسة، إذ كشف محلِّل الشؤون الحزبيَّة في "القناة 12" الإسرائيليَّة، "عاميت سيغال"، عن تسجيل صوتي لعضوة الكنيست عن حزب يمينا، "أييليت شاكيد"، تُهاجم فيه نتنياهو وزوجته، واصفةً إيَّاهم بالحكام الإستبداديِّين والديكتاتوريِّين, فهل بقي نتنياهو وحيداً؟

المصدر: - https://www.nytimes.com/2019/09/25/world/middleeast/israel-gantz-netanyahu.html
- https://www.cnbc.com/2021/04/28/israels-netanyahu-pushes-to-form-government-to-prevent-fifth-election.html
- https://www.timesofisrael.com/netanyahu-ill-let-bennett-be-pm-first-bennett-but-you-dont-have-a-majority/
- https://www.palestinechronicle.com/netanyahu-accepts-bennett-as-pm-in-coalition-deal/
- https://worldnewsera.com/news/israels-netanyahu-scrambles-to-form-a-government-to-prevent-a-fifth-election-in-two-years/
- https://www.timesofisrael.com/netanyahu-ill-let-bennett-be-pm-first-bennett-but-you-dont-have-a-majority/

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 7