الأحد 25 حزيران 2017م , الساعة 01:28 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



“الجيش الحر” يُعلن عن “مناطق عسكرية” غرب درعا

2017.04.20 05:11
Facebook Share
طباعة

أعلنت فصائل “الجيش الحر” في درعا، ثلاث بلدات في حوض اليرموك، “مناطق عسكرية”، في إطار هجمات ضد “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته تنظيم “داعش”.

وتخضع معظم بلدات حوض اليرموك لسيطرة الفصيل، الذي شنّ هجومًا مباغتًا في شباط الماضي، انتزع خلاله تلالًا وبلدات جديدة من المعارضة، أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

وجاء في بيان لفرقة “أحرار نوى” اليوم، الخميس 20 نيسان، دعت فيه الأهالي في بلدات وقرى عدوان وتسيل والمزيرعة، “للابتعاد عن النقاط والمقرات التي يوجد فيها عناصر داعش في المناطق المذكورة خاصة، وعموم قرى حوض اليرموك”.

وينتشر مقاتلو "الفصيل الجهادي"، في قرى وبلدات مختلفة، أبرزها: نافعة، تل ذكر، الشجرة، وجملة وعابدين الحدوديتان مع الجولان المحتل، إضافة إلى منطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

ووفق مصادر معارضة فإن قرية عدوان، خالية بنسبة 80% من الأهالي، بعد نزوح معظمهم إثر المعارك فيها، في حين تضم بلدة تسيل أكثر من 50 ألف نسمة.

بينما تعتبر المزيرعة قرية صغيرة، ويقطنها قلة من أهالي المنطقة.

ومنذ أيام كثفت فصائل “الجيش الحر” أكثر من مرة قصفها المدفعي الصاروخي، على مناطق “عشترة” و”سرية م.د” و”تل الجموع” الخاضعة لسيطرة “جيش خالد” في حوض اليرموك.

ويطبق الفصيل حصارًا من ثلاث جهات على بلدة حيط، الحدودية مع الأردن في ريف درعا الغربي، والخاضعة لسيطرة المعارضة، إلا أنه فشل باقتحامها في مناسبات عدة.

آخر مواجهة في حوض اليرموك، كانت عندما شن “جيش خالد بن الوليد”، الاثنين الماضي، هجومًا على مساكن جلّين الخاضعة لسيطرة “الجيش الحر”، ما أوقع قتلى من الطرفين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 2
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
المدن الإيرانية تحيي يوم القدس العالمي الحرس الثوري يرد بـ"الوقت المناسب"  الخامنئي و"الرمي الحر" للجامعيين إيران تكشف هوية منفذي تفجيرات طهران مسؤول: هجمات طهران نفذها إيرانيون السيد الخامنئي: المفرقعات التي حدثت في طهران لن تؤثر على الإيرانيين داعش يعلن مسؤوليته عن هجمات طهران الأمن الإيرانية توضح الهجوم على البرلمان خامنئي: داعش يهزم بسوريا والعراق السيد خامنئي: آل سعود رحماء مع الكفار