"إعادة قطع التصدير" في سورية.. هل هي عملية سرقة؟

وكالة أنباء آسيا – حبيب شحادة

2021.04.06 - 07:14
Facebook Share
طباعة

 قال خبير اقتصادي سوري، طلب عدم ذكر اسمه إنَّ "تعهد إعادة قطع التصدير، لن يأتي للحكومة بقطع أجنبي (دولار) وسيعرقل حركة تنشيط الصادرات". 


واعتبر في حديثه لـ"وكالة أنباء آسيا"، أنَّ "تلك العملية تعتبر سرقة من أولها لآخرها"، وقال إنَّ "الحكومة أدخلت البلاد في طريق مسدود عبر سياساتها الارتجالية". 


"قطع التصدير".. يرفع سعر الصرف

في الرابع من الشهر الجاري، طلبت الحكومة من اتحادَي غرف الصناعة السورية وغرف التجارة السورية تقديم مقترحاتهما فيما يتعلق بعودة العمل بتعهّد إعادة قطع التصدير بشكل جزئي أو كلي.


وأضاف الخبير الاقتصادي، بأنَّ هناك تجار معروفون يسيطرون على القطع الأجنبي، ويتحكمون بالاقتصاد، في حين يعاني السوريون بالداخل من النقص الحاد في المحروقات، وحتى رغيف الخبز. 


وأشار، إلى أن القرار سيرفع سعر الصرف في السوق الموازية على اعتبار أن الحوالات الخارجية صعبة، وسيبطئ دوران عجلة الاقتصاد لأن قيم الصادرات تذهب لاستيراد مواد أولية.


"قطع التصدير".. يؤثر سلباً على الصادرات

أكد مصدر من غرفة تجارة دمشق  أن إعادة العمل بتعهّد القطع في ظل الظروف الحالية سيؤثر سلباً على الصادرات. 


وقال، في تصريح خاص لـ"آسيا" "إنَّ تراجع قيمة الليرة خلال الفترة الأخيرة، تسبب في إعادة طرح موضوع قطع التصدير من جديد، لأجل رفد خزينة الدولة بالعملة الصعبة". 


ماذا يعني "قطع التصدير"؟

 "تعهد إعادة قطع التصدير" يعني أن المصدّر سيكون ملزماً بإعادة بيع قيمة صادراته من القطع الأجنبي إلى مصرف سوريا المركزي بسعر الصرف الرسمي.


وكان هذا القرار معمولاً به، وألغي بكتاب من رئاسة الحكومة في آذار من العام 2017، إلا أن تنفيذ الإلغاء تأخر عامين ليتم تنفيذه في آذار من العام 2019.


وطلبت الأمانة العامة في مجلس الوزراء من اتحادي غرف الصناعة والتجارة تقديم مقترحاتهما فيما يتعلق بعودة العمل بقانون "تعهد إعادة قطع التصدير" بشكل جزئي أو كلي، لإعداد مشروع القرار اللازم في هذا الجانب.


وأوضحت الأمانة العامة أنَّ المقترح سيُدرس في وزارة المالية ومصرف سوريا المركزي، بهدف "تحقيق الفائدة للدولة والتاجر والمواطن"، وفق ما نقلت وسائل إعلام حكومية. 


وطالبت الحكومة في كتاب موجه إلى الاتحادين، بتوجيه أعضاء غرف التجارة والصناعة إلى التوقف عن عملية تحويل حصيلة نشاطهم ووارداتهم بالليرات السورية إلى قطع أجنبي، وعدم اللحاق بسعر الصرف الذي يُعرض على مواقع التواصل الاجتماعي.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 8